اضطر محافظ لقاء نصف نهائي البطولة الوطنية لكرة السلة (رجال) بين وداد بوفاريك و نادي اسطاوالي,  ليلة السبت إلى الأحد بقاعة حرشة (الجزائر) إلى توقيف المباراة بسبب رمي المقذوفات, حسب ما أوضحه  المعني.

وقال المحافظ”لقد تقرر توقيف المباراة لأنه كان من المستحيل مواصلتها بسبب رمي المقذوفات على أرضية الميدان. لا يمكن تحديد الفائز في مثل هذه الحالة وليس الحكام الذين  سيحددون هويته”, يوضح مراقب المباراة.

وكان محافظ اللقاء قد أعلن توقيف نصف النهائي هذا قبل 17 ثانية عن نهايته, في  الوقت الذي كان نادي اسطاوالي متقدما بنتيجة 64-62 مع استفادته من رميتين حرتين.

و أضاف نفس المصدر بعد المباراة ما يلي: “الآن ستقوم الاتحادية الجزائرية  لكرة السلة بدراسة القضية وسيكون الإعلان عن القرار وشيكا بسبب برمجة المباراة  النهائية يوم السبت المقبل”.

وكانت المباراة الأولى للمنافسة قد عرفت تأهل المجمع البترولي (حامل اللقب)  للنهائي على حساب نصر حسين داي بصعوبة (63-61).

يذكر أن الاتحادية الجزائرية لكرة السلة كانت قد جمّدت مباريات المرحلة  الأولى للبطولة بسبب إضراب الحكام لمدة شهرين و عوضتها بدورة جمعت الأندية  الأربعة الأولى في الترتيب عند توقف المرحلة الأولى في جولتها ال17.

و ستجري المباراة الترتيبية من أجل المركز الثالث و النهائي يوم السبت المقبل  (18 ماي) بقاعة حرشة دائما.