افتك المنتخب الجزائري لتنس الطاولة حسب الفرق أربع ميداليات من بينها فضية، فضلا عن برونزية أخرى في منافسة الفردي (زوجي ذكور)، في ختام منافسات بطولة إفريقيا 2019 (أشبال، أواسط وآمال) التي جرت بالعاصمة الغانية أكرا بين 7 و 13 أبريل.

وحقق منتخب الآمال للإناث أحسن نتيجة للجزائر في مسابقات حسب الفرق، بنيله الميدالية الفضية عقب خسارته في المباراة النهائية أمام نظيره المصري بنتيجة 0-3، بينما اكتفت شبليات المنتخب الوطني بالميدالية البرونزية، بعد سقوطهن بصعوبة في الدور نصف النهائي على يد منتخب “الفراعنة” بواقع 2-3.

أما عند الذكور، فقد بلغ منتخب الآمال لقاء المربع الذهبي الذي انهزموا فيه أمام الفريق التونسي (0-3)، مكتفين بذلك بالبرونزية، وهو نفس مصير رفاقهم عند صنف الأشبال الذين توقف مشوارهم في نصف النهائي على يد التونسيين (0-3).

وبخصوص مسابقات الفردي، فقد بلغ الثنائي الجزائري عبد الباسط شايشي وعز الدين لعزازي الدور نصف النهائي للزوجي الذي انهزموا فيه أمام ثنائي نيجيريا جاميو أيانوالي-عزيز سولانكي بنتيجة 0-3.

وفي تصريح ل”واج”، أكد رئيس الاتحادية الجزائرية لتنس الطاولة، شريف درقاوي، أنه “جد راض” عن النتائج المحققة من قبل العناصر الوطنية في هذا الموعد الإفريقي.

“أبلت عناصرنا البلاء الحسن بحصد 5 ميداليات وكذا تحقيق التأهل إلى تحدي بولونيا من طرف عزالة وبلاش، بالنظر إلى التحضيرات التي قاموا بها وخاصة ظروف إجراء البطولة بغانا مقارنة بالدورات السابقة، حيث عانى الفريق الوطني من

الإقامة والإطعام الكارثي، ما تسبب في مرض عدد من اللاعبين.. لكنها تبقى تجربة مفيدة للمستقبل”، قال المتحدث.

واختتم درقاوي حديثه مضيفا: “تميزت هذه البطولة بمستوى فني جد مرتفع بمشاركة قياسية بلغت 21 بلدا لأول مرة، فضلا عن حضور أقوى البلدان الإفريقية في تنس الطاولة كمصر، تونس و نيجيريا بالإضافة إلى الجزائر، مع تسجيل صعود منتخب جزر القمر فوق المنصة لأول مرة”.

وخلال هذه البطولة الإفريقية، اقتطع كل من عبد الرحمان عزالة وميليسا بلاش (أقل من 15 سنة) بطاقة تأهلهم إلى فعاليات التحدي العالمي ببولونيا، المزمع إجراؤه في العاصمة وارسو بين 23 و 31 أكتوبر 2019.