نصب أعضاء الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية للرماية، في اجتماع استثنائي يوم السبت بالجزائر، لجنتي الترشيحات والطعون تحسبا للجمعية العامة الاستثنائية الانتخابية والمقررة بتاريخ 23 أبريل الجاري بدار الاتحاديات بدالي براهيم (الجزائر).

و عين الأعضاء ال29 الحاضرين، بينهم 16 رئيسا للرابطات الولائية، ليلى ولد قابلية، رئيسة للجنة الترشيحات المكونة من ثلاثة أعضاء، ثم لجنة الطعون المكونة من جنان محمد وفرحات أحمد.

وعرفت هذه الجمعية، التي جرت في ظروف عادية والتي أشرف عليها الامين العام بالنيابة عبد الكريم مجهوم، غياب ممثل وزارة الشباب والرياضة.

وأوضح مجهوم ل”وأج” “تشرع لجنة الترشيحات في استقبال ملفات الترشح لمنصب الرئيس والمكتب الفيدرالي ابتداء من يوم الأحد، في الوقت الذي تم تحديد فيه آخر أجل لإيداع الملفات بتاريخ 16 أبريل. وتبدأ لجنة الطعون في عملها يوم 20 أبريل، أما نشر قائمة المترشحين فستكون بتاريخ 22 أبريل، وتليها الانتخابات بيوم واحد اي 23 من نفس الشهر”.

من جهة أخرى، دعا بعض من أعضاء الجمعية العامة، وزير الشباب والرياضة، الى تفادي رفع “عدم الأهلية” على رؤساء وأعضاء سابقين من المتابعين قضائيا والمعنيين بقضايا سوء تسيير.

 وصرح رئيس رابطة تيزي وزو، تاغزيرت كمال، ل”واج” “لدينا جميع الملفات التي تخص الاعضاء المعنيين بقضايا في العدالة والذين لم تتم إدانتهم. وهؤلاء يحضرون أنفسهم من أجل تولي منصب الرئيس. لقد حضرنا مطلبا لإدانة هؤلاء الأشخاص أمام الهيئات القضائية المعنية”.

جدير بالذكر أن أعضاء الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية للرماية رفضوا، بتاريخ 27 فبراير الفارط، الحصيلتين الادبية والمالية للرئيس السابق علي حملات، والذي عاش عدة خلافات مع اعضاء مكتبه.