كشف رئيس الإتحادية الجزائرية للألوان الشراعية جيلالي حسان أن المنتخب الوطني سيدات ورجال سيتنقلون اليوم إلى إسبانيا، من أجل المشاركة في الأسبوع الأولمبي الذي سيجري في الفترة الممتدة من الـ 30 مارس إلى الـ 7 أفريل الداخل بتعداد يضم 8 عناصر.

يعتبر هذا الموعد جدّ مهم بالنسبة للعناصر الوطنية من أجل الإحتكاك مع المستوى العالي إستعدادا للمنافسات القادمة من أجل ضمان أفضل جاهزية، من خلال الوقوف مدى نجاح العمل الذي قام به الطاقم الفني في الفترة الماضية، حسب الرجل الأول على رأس الإتحادية «المنتخب الوطني سيكون على مع المشاركة في الأسبوع الأولمبي بمدينة «بالما ديمايوركا» الإسبانية بتعداد يضم 8 عناصر 4 بنات يتنقلون بتاريخ الـ 24 مارس و4 ذكور يلتحقون بالركب في الـ 26 من ذات الشهر».
أضاف جيلالي حسان قائلا في ذات السياق: «لأن المنتخب الوطني للرجال معني بتربص المبرمج من طرف الإتحاد الدولي لهذه للألواح الشراعية وسيدفع كل التكاليف في إطار العمل المشترك الذي يجمعنا معه، وبعدها ستدخل العناصر الوطنية في أجواء المنافسة بإسبانيا بداية من الـ 30 مارس إلى غاية الـ 7 أفريل القادم كل هذا يدخل ضمن العمل المتواصل الذي نقوم به، من أجل رفع مستوى الرياضيين إستعدادا للمواعيد القادمة سواء على الصعيد القاري أو العربي وحتى العالمي».
أما عن البرنامج الوطني قال محدثنا في هذا الشأن «جرت البطولة الوطنية في تواريخ الـ 21، 22، 23 مارس في كل الإختصاصات لدى الأكابر والفئات الصغرى، كما سيكون تربص آخر خاص بالبراعم الشابة من الـ 3 إلى الـ 6 أفريل القادم والذي سيعرف مشاركة 70 عنصرا ببرج البحري، وتدخل هذه العملية في إطار إنتقاء المواهب من أجل تكوينهم لدعم الفرق الوطنية مستقبلا بكفاءات لها الخبرة والتجربة لتطوير هذه الرياضة والحفاظ على المستوى الذي وصلت له الفرق الوطنية بعد العمل الكبير الذي قمنا به لحدّ الآن».
وللإشارة، فإن رئيس الإتحادية كشف عن تأجيل موعد إنعقاد الإجتماع الذي كان مقرّرا يوم الـ 25 مارس بهدف تقديم البرنامج المستقبلي المسطر من طرف المسيرين والطاقم الفني، وسيتم برمجته في يوم آخر.