قرر رؤساء أندية كرة السلة رجال وسيدات الناشطين في القسم الأول ، تجميد كل المنافسات المحلية إلى غاية انتخاب رئيس جديد للهيئة الفدرالية ، عقب الاجتماع الذي جمعهم بالأمين العام للاتحاديةالجزائرية لكرة السلة ، اليوم السبت.وصرح الأمين العام ، رضوان جودي: ”بعد الاجتماع الذي جمعني برؤساء أندية كرة السلة الناشطين في القسم الأول, قرروا تجميد المنافسات المحلية إلى غاية انتخاب رئيس ومكتب فدرالي جديدين”.

وكان أعضاء الاتحادية الجزائرية لكرة السلة قد رفضوا بالإجماع ، الحصيلتين الأدبية والمالية لسنة 2018 , خلال أشغال الجمعية العامة العادية, المنعقدة في ال14 من شهر مارس الجاري بالمركب الاولمبي محمد بوضياف ( الجزائر العاصمة .

من أصل 59 عضوا حضر الأشغال ،  صوت 29 منهم ضد الحصيلتين الأدبية و المعنوية المقدمتين من طرف رئيس الاتحادية علي سليماني و مكتبه التنفيذي ، مقابل 6 أصوات لصالحه و امتناع 3 أعضاء عن التصويت.

وأضاف نفس المصدر: ”نحن ننتظر قرار وزارة الشباب والرياضة للفصل النهائي حول قرار أعضاء الجمعية العامة. إذا تم الفصل فيه ، ستقوم اللجان التي تم تعيينها خلال الجمعية العامة في العمل وتحديد موعد الجمعية الانتخابية”.

ومعلوم أن هذه الوضعية ستجمد أيضا عمل المديرية الفنية الوطنية للاتحادية الجزائرية للعبة والتي برمجت العديد من التربصات للفئات الشابة تزامنا مع العطلة الربيعية.

وكان سليماني (مرشح وحيد)  قد انتخب بالإجماع  عام 2017 ،  بحضور 70 عضوا من الجمعية العامة الانتخابية الذين صوتوا أيضا على أعضاء المكتب الفيدرالي.