تتواصل إستعدادات الفرق الوطنية للمصارعة بكل عزيمة وإرادة من أجل المشاركة في البطولة الأفريقية لكل الأصناف التي ستجري وقائعها، بتونس، في الفترة الممتدة من  24 مارس إلى 1 أفريل، بهدف تحقيق نتائج إيجابية تشرف الألوان الوطنية في هذا الموعد القاري.
سيتنقل الفريق الوطني بتعداد يتكون من 60 مصارعا ومصارعة في مختلف الأصناف العمرية سيتنافسون على ثلاث مراحل، وفقا للبرنامج الذي تم تحديده من طرف القائمين على هذا الموعد القاري الكبير، الذي يعد فرصة هامة من أجل الإحتكاك خاصة في الفئات الصغرى لكسب الخبرة والتجربة لقادم التظاهرات الدولية.
من المنتظر أنّ الوفد الجزائري سيشد الرحال نحو مكان الحدث على ثلاث دفعات، الأولى ستكون بتواريخ 24، 26 ، 28 مارس على التوالي، أي بحسب رزنامة المنافسة التي ستكون على ثلاث مراحل هي الأخرى حتى تتمكن العناصر الوطنية من تحقيق نتائج إيجابية بعيدا عن الضغط خاصة الفريق، تم تدعيمُه بوجُوه جديدة ستكتشف المنافسة لأول مرة.
كما تعد البطولة موعد هام لأنها ستجري بتونس ما جعل القائمين على الإتحادية وكذا الفرق الوطنية يتعمّدُون إشراك عدد كبير من المصارعين والمصارعات هذا ما أكده شباح قائلا: «سنتنقل لتونس من أجل المشاركة في البطولة الأفريقية لكل الأصناف على ثلاث أفواج، حيث تعمدنا إشراك أكبر عدد من الرياضيين بالنظر لقرب المسافة بين البلدين ما سيجنبنا تكاليف كبيرة».
بعد العمل الذي قامت به الفرق الوطنية قبل هذه البطولة فإن الحظوظ كبيرة لتشريف الألوان بحسب رئيس الإتحادية «نرغب في إعطاء الفرصة لكل الفئات من أجل الوقوف على قدراتهم ومستواهم والعمل على تحقيق نتيجة أفضل من الطبعة الماضية التي عرفت حصد الرياضيين 37 ميدالية من كل المعادن، خاصة أن الفرق حضرت في ظروف جيدة ما يعني أننا نملك حظوظ كبيرة للوصول إلى هدفنا المسطر بحول الله من خلال المزج بين أسماء لها الخبرة وأُخرى شابة ستقدم ما عليها لفرض تواجدها مستقبلا».