ستعرض الاتحادية الوطنية لرياضة الشراع، برنامجها التنافسي الخاص بالسنة الجارية 2019، في ندوة صحفية مقرر إجراؤها يوم 25 مارس الحالي بالمدرسة الوطنية للرياضات المائية وشبه المائية بالبرج البحري، حسبما كشف عنه رئيس اتحادية الفرع حسان جيلالي، الذي أكد أن الحدث الأبرز في هذه الرزنامة هو الموعد القاري.

وذكر المسؤول الأول عن الفرع أن البرنامج تم إعداده بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة،   

مؤكدا في الوقت نفسه، أنه تم تهيئة كل الظروف لتحقيق أفضل النتائج، لاسيما أن البطولة الإفريقية المقررة ما بين 5 و12 أكتوبر القادم، تُعد محطة تأهيلية للألعاب الأولمبية بطوكيو 2020. وواصل يقول: ”البرنامج يتضمن أيضا عدة نقاط أخرى تتعلق بالتربصات الخاصة بالرياضيين داخل الوطن؛ من خلال العمل المشترك مع الاتحاد الدولي لهذه الرياضة، حيث سيأتي خبراء من أجل تأطير المدربين والحكام والإشراف على تدريبات الرياضيين، إلى جانب المعسكرات المبرمجة نهاية كل شهر على مدار 5 أيام بالمدرسة الوطنية”. وأشار إلى أن التشكيلة الوطنية ستستفيد من خرجات إعدادية نحو الخارج، تتخللها تربصات ومنافسات، في مقدمتها دورة إسبانيا الدولية، وهي دورة شبه أولمبية مرتقبة نهاية مارس وبداية أفريل القادم.