أفاد رئيس الاتحادية الجزائرية للريغبي، سفيان بن حسان، أن قبول الاتحاد الدولي للعبة طلب إنخراط الجزائر كعضو مشارك في الهيئة الدولية للريغبي، يؤكد اعترافها بعمل واستراتيجية هيئته الفتية في تطوير اللعبة بالبلاد.

وكشف بن حسان أنه يجب تلبية عدة معايير للانضمام إلى الاتحاد الدولي تتمثل في “إثبات تسيير جيد من الناحية الإدارية والمالية، وامتلاك مخططات استراتيجية لتطوير الريغبي وهذا يدخل ضمن أهدافنا”.

وبعد موافقة لجنة المناطق التابعة للهيئة الدولية (يوجد 6 مناطق في العالم) على طلب الاتحادية، خلال اجتماعها المنعقد الاثنين الفارط بدبلن (إيرلندا).

سيتم دراسة التأكيد الرسمي لانضمام الجزائر، أثناء اجتماع مجلس إدارة الاتحاد الدولي خلال شهر مايو 2019، وهو مجرد إجراء شكلي بسيط، حسب نفس المصدر.

ويتوجب على الاتحادية الجزائرية للريغبي، انتظار سنتين من أجل الترشح لنيل العضوية الدائمة في الهيئة الدولية.

وأضاف المتحدث أن “ممثل الاتحاد الدولي ستيفان نيل، الذي قام بزيارة معاينة لمنافسة الدورة الوطنية شهر يناير الفارط بالبليدة، قد قدم تقريرا إيجابيا للاتحاد الدولي”، كما شدد بن حسان على “دعم الرئيس الشرفي للاتحاد الإفريقي للريغبي، عبد العزيز بوقجة (مغربي)، للملف الجزائري خلال أشغال اجتماع دبلن”.

وبخصوص التداعيات الإيجابية لانضمام الاتحادية الوطنية لأعلى هيئة عالمية للريغبي، قال بن حسان “نحن ملزمون لكسب العضوية الدائمة من أجل دخول سباق التصفيات المؤهلة لكأس العالم-2023 بفرنسا. فبعد نيل كرسي عضو مشارك، يتبقى أمامنا سنتين لنصبح عضو دائم ونحن في الطريق الصحيح لبلوغ أهدافنا”.

وتجري النسخة التاسعة من كأس العالم للريغبي بـ 15 لاعبا سنة 2019 باليابان، بينما تحتضن فرنسا الطبعة العاشرة المقررة عام 2023، والتي سطرتها الاتحادية الجزائرية كهدف لمحاولة تأهيل تشكيلة “الخضر” للمشاركة فيها لأول مرة في تاريخ الجزائر.