تُجري المنتخبات الوطنية للفئات الشابة للسباحة، تربصا تحضيريا بالجزائر العاصمة، تحسّبا للمشاركة في البطولة الإفريقية المقررة في مصر شهر أفريل القادم، حسبما عُلم من رئيس الاتحادية عبد الحكيم بوغادو.

أفاد المتحدث بأن المنتخب الوطني سيكون جاهزا لخوض عمار البطولة الإفريقية التي ستشكل فرصة لاختبار قدرات الرياضيين الشبان من جهة، وتأكيد سيطرة الجزائر في بعض السباقات بإحراز المراكز الأولى. كما ستكون المناسبة فرصة لتحضير البطولة المغاربية التي ستحتضنها الجزائر في شهر ماي المقبل.

وكشف عبد الحكيم بوغادو أن هيئته تعتزم إنجاح البطولة الإفريقية المغاربية على كافة الأصعدة؛ سواء تعلق الأمر بالجانب التنظيمي أو التقني، مؤكدا أن التنافس سيكون على أشده في الموعد المغاربي، الذي سيكون مستهل الملحق التصفوي المؤهل إلى ألعاب طوكيو 2020.

وثمّن المتحدث المجهودات التي بذلها السباحون الشبان طوال الموسم الرياضي، وهو ما تجسد من خلال النتائج المحققة في بطولة الجزائر الماضية، إلى جانب النتائج التي حُققت الموسم الماضي بعد أن مثلث الجزائر أولمبياد الأرجنتين بكل من منصف بلمان، عبد الله عرجون، رياض بوحميدي وماجدة شيباراكة، وهو مؤشر إيجابي لحالة السباحة الجزائرية التي تعد بمستقبل واعد.

للإشارة، أدرج الاتحاد الدولي للسباحة بطولة الجزائر المفتوحة داخل الحوض الكبير (50 مترا)المقررة بين 29 جوان و3 جويلية المقبل بمسبح 5 جويلية الأولمبي (الجزائر)، كمنافسة مؤهلة إلى الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، وبالتالي ستكون بطولة الجزائر الصيفية محطة تأهيلية لسباحي المنتخب الوطني وباقي سباحي العالم، من أجل تحقيق الحد الأدنى ”أ” و«ب” المؤهل إلى النسخة المقبلة من الألعاب الأولمبية.

الشارة الدولية لأربعة حكام جزائريّين

ومن جهة أخرى، ذكرت الاتحادية الوطنية للفرع أن أربعة حكام جزائريين تحصّلوا على الشارة الدولية عقب اختيارهم ضمن قائمة العشرين التي يختارها الاتحاد الدولي للسباحة ”فينا” في الفترة الممتدة بين 1 جانفي 2019 و31 ديسمبر 2022، ويتعلق الأمر بكل من رضوان عياد، سيد علي مبارك، الطيب بوراس وسارة عابد.