عقدت أول أمس الإتحادية الجزائرية للملاكمة جمعيتها العامة العادية بقاعة الرياضات لخضر الزين بالشراقة، عرفت المصادقة بالأغلبية الساحقة على التقريرين المالي والأدبي لسنة 2018 بعدما إستمع الأعضاء الحاضرون لكل التفاصيل المتعلقة بالإنجازات التي كانت في العام الماضي رغم المشاكل العديدة التي طالت الهيئة، بسبب غياب الإستقرار وتغيير الرؤساء نتيجة الإنشقاقات التي عاشتها رياضة الفن النبيل منذ بداية العهدة الأولمبية الحالية.
ترأّس الإجتماع مراد أوغيل الذي يشرف على إدارة الأمور من أجل الحفاظ على سير البرنامج المسطر وتفادي الدخول في متاهة قد تُؤدّي بالملاكمة إلى نفق مظلم لا نعرف مخرجه، يأتي ذلك بعدما تمّ توقيف الرئيس السابق عبد السلام دراع من أداء مهامه على رأس الفيدرالية في الأشهر القليلة الماضية بقرار من المحكمة الرياضية بسبب المطالبة بإعادة تنظيم الإنتخابات، ما جعل الأمور تتعقّد خاصة بعدما رفض الإتحاد الدولي منح الموافقة قبل تقديم براهين مقنعة حول ما يجري داخل بيت الملاكمة الجزائرية.
استوفت الجمعية نصابها بحضور أغلب الأعضاء المعنيين بالتصويت، الذين صادقوا بالإجماع على التقريرين المالي والأدبي، الأول عرف قبول 22 مقابل رفض 8 أعضاء، مقابل موافقة 21 عضو على التقرير الثاني، إضافة للمصادقة على البرنامج الخاص بالسنة الرياضية القادمة بعدما تناقش الحاضرين حول كل الأمور المتعلقة بمستقبل هذه الرياضية من أجل إيجاد الحلول اللازمة للتخلص من جملة المشاكل الإنشقاقات قبل فوات الأوان لأننا مقبلين على عدة مواعيد جد مهمة حتى لا تنعكس الصراعات الإدارية على العمل الميداني.
مراد مزايان: «سنتنقّل إلى السودان يوم غد الجمعة»
كشف المدير الفني للإتحادية مراد مزيان عن موعد تنقل الفريق الوطني للسودان للمشاركة في البطولة العربية قائلا: «الفريق الوطني أجرى 4 تربصات بالجزائر بين كل من تيكجدة، الشلف والعاصمة بمشاركة 10 ملاكمين في مختلف الأوزان إنطلاقا من وزن 49 كلغ وصولا لأكثر من 91 كلغ، والحمد لله الأمور جرت في الطريق الصحيح وفقا للبرنامج الذي سطرته المديرية الفينة رفقة المدربين المشرفين على الفريق الأول لضمان تحقيق نتائج إيجابية خلال المواعيد القادمة بداية من البطولة العربية».
أضاف محدّثنا قائلا في ذات السياق: «سنتنقّل إلى السودان يوم الجمعة من أجل المشاركة في البطولة العربية التي ستجري في الفترة الممتدة من 16 إلى 24 مارس، بتعداد يتكون من 10 ملاكمين مثلما سبق لي القول وهدفنا تحقيق نتائج مشرفة لأنها ستكون بمثابة محطة هامة للمدربين لتقييم المستوى العام للعمل الذي قاموا خلال الفترة التحضيرية بما أننا مقبلين على عدة مواعيد، على غرار الألعاب الأفريقية والبطولة الأفريقية وكذا بطولة العالم وهذه الأخيرة ستكون تأهيلية للألعاب الأولمبية بطوكيو 2020».