أشار المدير العام لألعاب البحر الأبيض المتوسط ”وهران 2021″ محمد المورو إلى إمكانية نقل منافسات التجديف خلال الدورة ال19 إلى مدينة سيدي بلعباس على خلفية الصعوبات التي يواجهها المنظمون لإجرائها ببحيرة أم غلاس بوادي تليلات (وهران).

وأوضح هذا المسؤول أنه وفي ظل افتقار عاصمة الغرب الجزائري لفضاء ملائم لإجراء منافسات التجديف، تم التفكير في بادئ الأمر في بحيرة أم غلاس غير أن الأمر يواجه بعض العقبات قد يصعب تجاوزها في الآجال القريبة.

وتم دراسة الملف أمس خلال اجتماع ترأسه والي وهران، حيث تقرر الاستعانة بخبراء في المجال للحسم بخصوص إمكانية احتضان بحيرة أم غلاس لمنافسات التجديف من عدمه، كما أشير إليه.

وتابع : “فكرنا أيضا في حل ثاني من خلال برمجة المسابقة على مستوى ميناء وهران، لكن تبين بأن الأخير لا يستجيب للمعايير الدولية المعمول بها، سيما في ما يخص عدد الأروقة الواجب توفرها”.

وكحل بديل، تنوي لجنة التنظيم نقل المنافسة إلى بحيرة سيدي امحمد بن علي بسيدي بلعباس والتي تبعد بحوالي 80 كلم عن وهران، وفق ذات المصدر، الذي طمأن بأن الفصل في مكان إقامة منافسة التجديف سيتم خلال الأيام المقبلة، أي بعد إعداد الخبراء لتقريرهم بخصوص بحيرة أم غلاس، التي هي بحاجة إلى محطة لتصفية المياه، ما قد يتطلب وقتا لانجازها.