فاز كل من خير الدين بوروينة من مركز تجمع وتحضير الفرق الرياضية العسكرية ببن عكنون (الجزائر العاصمة) و كنزة دحماني من فريق برج بوعرريج بسباقي صنف الأكابر (ذكور و إناث) للمهرجان الوطني للعدو الريفي عبد المجيد أوبيدة الذي جرت طبعته الرابعة يوم السبت بغابة البعراوية ببلدية الخروب (قسنطينة).

وفي أجواء ربيعية أحرز في صنف “الأكابر” ذكور كل من سيف الدين جرموني من الناحية العسكرية الأولى المرتبة الثانية يليه العداء رابح خواص من مركز تجمع وتحضير الفرق الرياضية العسكرية ببن عكنون في المرتبة الثالثة و ذلك على مسلك بطول 8 كيلومتر .

أما بالنسبة للإناث كبريات فقد جاءت كل من رهام شناني من الحماية المدنية (الجزائر العاصمة) في المرتبة الثانية متبوعة بالعداءة حكيمة تكزنونت من بجاية على مسلك بطول 6 كيلومتر .

اما سباق الأواسط ذكور فقد عرف سيطرة واضحة لفريق برج بوعرريج بافتكاك المراتب الثلاث الأولى على التوالي الوناس كرتاش و عبد الرحمان بن حمادي و وائل بورحلي على مسلك بطول 5 كيلومتر.

أما بالنسبة للأواسط إناث فقد توجت ياسمين بودوخة من نادي العلمة (سطيف) بالمرتبة الأولى متبوعة ببشرى عميش من تيبازة ثم شيماء هميسي من أتلتيك أولمبيك قسنطينة في المرتبة الثالثة.

و أكد رئيس الرابطة الولائية للعدو الريفي بقسنطينة رياض بن قارة أن المهرجان شارك فيه ما مجموعه 905 عداء يمثلون 79 ناديا قدموا من 18 ولاية مشيرا إلى أن الظروف المناخية الجيدة و إعادة تهيئة مسلك غابة البعراوية كان عاملين مهمين في إنجاح هذا المهرجان السنوي .

وأشار  بالمناسبة إلى تخصيص جوائز  للفائزين الثلاثة الأوائل من كل فئة تتراوح ما بين  20 ألف د.ج إلى 3 آلاف د.ج و كذا توزيع كؤوس و ميداليات و شهادات شرفية على العدائين و رؤساء الفرق.

من جهته أكد المدير الفني الوطني للعدو الريفي عبد الرحمان مرسلي لوأج أن تنظيم مثل هذه المهرجانات و كذا البطولات عبر البلاد من شأنها أن تمكن من ترقية العدو الريفي و تسمح بقياس مدى جاهزية العدائين للمسابقات الوطنية و الدولية مشيرا إلى أن تقدم عداء ب 1 ثانية في التوقيت الزمني يتطلب منه سنة كاملة من العمل.