شدّد الرئيس الجديد للاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية, كريم بن حميش, يوم السبت على ان هيئته “لن تبقى مكتوفة الايدي امام التجاوزات القانونية التي سجلت في عهد المكتب الفدرالي السابق ومنها الديون التي تركها رئيسه بالنيابة.”

وصرح بن حميش بمناسبة انتخابه بمركز تجمع وتحضير الفرق الوطنية بالسويدانية (الجزائر العاصمة) على رأس الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية (2019- 2020)-, قائلا: ” الاتحادية مصمّمة  على اتخاذ  الاجراءات القانونية  اللازمة والوقوف الى جانب وزارة الشباب والرياضة , للتحري في التجاوزات والخروقات القانونية والتنظيمية في التسيير الرياضي والمالي  لسنة 2018  للمكتب الفدرالي السابق.”

واضاف : ” الامر لن يكون سهلا . هناك لقاء تسليم المهام لاحقا مع الرئيس بالنيابة السابق , امير بن معمر وممثلي الوزارة, لنضع فيه النقاط على الحروف, فيما بخص القضايا السالفة الذكر , علما ان اعضاء الجمعية العامة, سبق لهم المطالبة من الوزارة فتح تحقيق في هذا الشأن.

و من بين الاولويات التي يسعى رئيس الاتحادية الجديد الشروع فيها قريبا ,” إعادة النظر في الوضعية الادارية للهيئة الفدرالية, عبر تحيين وتفعيل النصوص القانونية الحالية, لتلبي رغبة كل منتسبي هذا الاختصاص, سيما منهم فئة الشباب. لدينا عنصرا بشريا مهما  وسائقين مهرة في الدراجات النارية والسيارات والكارتينغ والدريفت . سنعمل على وضع برامج و مسابقات تناسبهم .”

كما تعهد بن حميش – الذي ترأس رابطة ولاية الجزائر للرياضات الميكانيكية, سابقا لخمس عهدات متتالية- بالعمل على ” احترام مبدأ الحق والواجب فيما يخص نشاطات الفدرالية وترقية البطولة الوطنية للكارتنينغ

والدريفت ووضع الوسائل  الضرورية, تحت تصرف الرابطات والاندية المكوّنة للمواهب الشابة.”

ونال بن حميش -الذي يحوز في رصيده على اكثر من 25 سنة خبرة في تسيير هذا الاختصاص- 24 صوتا مقابل 12 صوتا لمنافسته خديجة بن محروش رئيسة رابطة ولاية الاغواط , وهما الاثنان اللذان قبلت لجنة الطعون ملف ترشحهما لمنصب الرئاسة .

ووافقت لجنة الترشيحات على 13 ملفا من أجل العضوية في المكتب الفيدرالي الذي يضم سبعة اعضاء زائد ثلاثة احتياطيين تم انتخابهم اليوم.

وشارك في الانتخابات 37 عضوا من مجموع 52 عضوا حضروا عملية  الاقتراع.

للتذكير, رفض اعضاء الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية  بالإجماع الحصيلتين الادبية والمالية لسنة 2018  التي قدمها الرئيس بالنيابة أمير بن عمر –خلفا للراحل شهاب بلول– مؤخرا بعد تسجيلهم

“لعدة خروقات  قانونية وتنظيمية في التسيير الرياضي والمالي”.

وطالبت اسرة الرياضات الميكانيكية, وزارة الشباب والرياضة بفتح تحقيق “عاجل”  امام “الخروقات” المسجلة فيما يتعلق بالحصيلة المالية التي عرفت ديونا قاربت  مليار و900 مليون سنتيم وهو امر لم تعشه الهيئة الفدرالية منذ نشأتها.

تركيبة المكتب الفدرالي الجديد:

الرئيس: كريم بن حميش

اعضاء المكتب التنفيذي ( 07 اعضاء:  رفيق علي باشا- علي لعمري- يوسف خالف-  محند رامي- زواد بالطرش- فتحي بن عيسى- عمار ميغاري .

الاعضاء الاحتياطيون ( 03) : امين العايبي – عبد القادر مداد – الحاج محمد زغرير.