– يقترب فريق مولودية وادي تليلات، الذي تفرغ كليا للبطولة بعد إقصائه مؤخرا من كأس الجزائر لكرة اليد، من تحقيق هدفه المتمثل في الصعود إلى البطولة الممتازة بعدما عمق الفارق إلى خمس نقاط عن ملاحقه المباشر في القسم الأول (مجموعة وسط-غرب).

وكانت المولودية المستفيد الأول من الجولة ال11 التي أقيمت في نهاية الأسبوع، بعد عودتها بفوز ثمين من تنقلها إلى بوفاريك على حساب الفريق المحلي (30-26).

وتزامن هذا الانتصار مع هدية جميلة منحها لها النادي الجار، مولودية وهران، بعدما فرض التعادل على الوصيف شباب بئر مراد رايس (26-26) بالعاصمة، ما مكن أبناء وادي تليلات من تعميق الفارق في الصدارة وبالتالي تعزيز حظوظهم في سباق الصعود.

ويعد الفوز المسجل ببوفاريك العاشر من نوعه في البطولة لعناصر مولودية وادي تليلات مقابل تعادل واحد، في الوقت الذي تحافظ  فيه دائما على سجلها خاليا من الخسارة، مؤكدة نواياها في تحقيق صعود تاريخي إلى ساحة الكبار.

والواقع أن حلم الصعود بدأ يراود كل الرياضيين بوهران، حيث سيكون، في حال تحقيقه، بمثابة انجاز كبير لفريق يفتقر كثيرا للإمكانيات المالية والمادية، مثلما يلح على التذكير به مسيروه.

لكن هذا العائق المهم لم يثبط من عزيمة شبان المولودية ولا طاقميهم الفني والإداري المتجندين من أجل استرجاع أمجاد الكرة الصغيرة الوهرانية سيما بعد سقوط مولودية وهران إلى القسم الأول الموسم الفارط، في الوقت الذي يصارع فيه حاليا النادي الوهراني الوحيد بين أندية النخبة، وهو أولمبي أرزيو، من أجل تفادي نفس مصير ”الحمراوة”.