سيتم قريبا الانطلاق في أشغال إعادة تهيئة وادي ‘’أم غيلاس’’ الواقع ببلدية وادي تليلات لاحتضان منافسات التجذيف خلال ألعاب البحر الأبيض المتوسط التي تستضيفها ولاية وهران في 2021, حسب ما استفيد أمس السبت من اللجنة المحلية لتحضير التظاهرة.

و أوضح نفس المصدر بأنه وفي ظل عدم توفر عاصمة الغرب الجزائري على موقع مناسب لإجراء منافسات التجذيف فقد ارتأى المنظمون استغلال وادي «أم غيلاس’’ حتى لا يتم نقل المسابقات الخاصة بهذه الرياضة خلال الألعاب المتوسطية إلى ولاية أخرى مثلما تم التفكير فيه في وقت سابق. لكن وقبل ذلك يتعين تطهير الوادي مع تزويده بمحطة لتصفية المياه و هي العملية التي سيتم إسنادها إلى الديوان الوطني للتطهير كما أشير إليه.

و تابع ذات المصدر بأن السلطات المحلية قد منحت موافقتها لاستغلال الوادي المعني و تحويله إلى منشأة هامة لاحتضان المنافسات الرياضية و السياحية خاصة رياضة التجذيف. و تعتبر اللجنة المحلية لتنظيم الألعاب المتوسطية أن هذه المنشأة ستكون مكسبا هاما لرياضيي التجذيف عندما تدخل حيز الخدمة سيما في ظل المعاناة الكبيرة التي تواجهها الأندية القليلة الناشطة في هذا المجال على مستوى ولاية وهران من أجل إيجاد مكان للتدرب و إجراء المنافسات الرسمية. و معلوم أن الجزائر ستحتضن في 2021 الألعاب المتوسطية للمرة الثانية في تاريخها بعدما سبق و أن استضافت نسخة عام 1975 بالجزائر العاصمة.