أكدت مدربة المنتخب الوطني لسيف الحسام, شين ني لي من كوريا الجنوبية, أنها تطمح الى مساعدة المبارزين الجزائريين لبلوغ  أهدافهم على المديين القريب والبعيد من خلال تحفيزهم من أجل تحسين مستواهم وامكانيتهم الفنية.

وصرحت شين مي لي لموقع الاتحادية للمبارزة : ”أود تحقيق الأهداف المسطرة مع  المبارزين الجزائريين على المدى القريب والبعيد. لقد كنت ضمن الجيل الأول لسيف  الحسام لدى السيدات في كوريا الجنوبية وكنت مجبرة على رفع العديد من التحديات  من أجل التأقلم مع عالم هذا التخصص. أظن أنه من الممكن رؤية التحديات التي  تواجه المبارزين الجزائريين اليوم”.

وأضاف نفس المصدر: ”بكل صراحة, يمكنني مساعدة تلك الأسماء للوصول إلى  أهدافهم من خلال تحفيزهم ومراجعة امكانيتهم البدنية والفنية. كما أننا سنقوم  بتمرير العديد من  النصائح للمبارزين عن كيفية تحضير المواعيد الكبرى على غرار  المنافسات الهامة”.

والتحقت شين مي لي ف بالمنتخب الجزائري في الأسابيع القليلة الماضية حيث كلفت  بمهمة تدريب المنتخب الوطني لسيف الحسام وكذلك الاكاديمية الافريقية لأساتذة  الأسلحة بالجزائر.

وقالت أيضا: ”لقد وصلني عرض العمل خلال البطولة العالمية للأشبال والأواسط  2018 بفيرونا (إيطاليا)عندما كنت أتكفل بمنتخب سنغافورة”.

وتقمصت شين مي لي ألوان منتخب كوريا الجنوبية بين الفترة الممتدة من 2001 إلى  2008 مسجلة 6 مشاركات في البطولة العالمية كما أنها توجت في العديد من المرات  في المنافسات الأسيوية.

واختتمت حديثها: ”لقد قبلت العرض نظرا لوجود العديد من الرياضيين الذين تود  الاتحادية التكفل بهم ومساندتهم لتحقيق أهدافهم”.