تنظم الاتحادية الجزائرية لرياضة الريغبي، في 11 جانفي القادم، دورة كبيرة في ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، يحضرها 800 طفل من كل القطر الجزائري، بحضور ملاحظ من الاتحادية الدولية للعبة.

ويسعى المسؤولون عن الاتحادية الجزائرية، من خلال هذه الدورة إلى التعريف أكثر بهذه اللعبة واستقطاب عدد كبير من الأطفال لتكوينهم في هذه الرياضة التي استطاع الفريق الوطني أن يتوج فيها بالكأس الفضية خلال الأيام الماضية، رغم المشاكل التي تعترض هذه الاتحادية، كما سيشهد ملعب باب الوادي، خلال الأيام القادمة حضور عدد كبير من الأطفال في الحصص التدريبية التي منحت للاتحادية.

المهرجان الولائي الوهراني الأول للريغبي … تقديم موعد المنافسة إلى ديسمبر 

تم تقديم موعد المهرجان الولائي الأول للريغبي بوهران بـ48 ساعة، حيث سيقام يوم 8 ديسمبر الجاري بدلا من 10 من نفس الشهر، حسبما أفادت به الهيئة المنظمة للتظاهرة.  وفي هذا الخصوص، قال رئيس نادي ‘’ثيران’’ وهران للريغبي، سفيان طالب، منظم الدورة بأن تغيير موعد المنافسة حفزه رغبة المنظمين في ضمان حضور قوي للجمهور بما أن  الأمر يتزامن مع نهاية الأسبوع.  ومعلوم أن هذا المهرجان الأول يخص الفئات الشابة التي تتراوح أعمارها ما بين 14 و17 سنة، ومن المنتظر أن يشهد مشاركة 13 فريقا ينشطون بتراب الولاية.  وتدخل المبادرة في إطار الاحتفالات المخلدة لذكرى 11 ديسمبر1960 التي خرج فيها الجزائريون في مظاهرات عارمة للمطالبة بالاستقلال.

وحسب رئيس نادي ‘’ثيران’’ وهران، فإن المهرجان الولائي الأول في الريغبي يراد منه الترويج لهذه الرياضة بالجزائر وكذا لألعاب البحر الأبيض المتوسط التي تحتضنها عاصمة الغرب الجزائري في 2021.  وتقام المنافسة التي تنطلق في منتصف النهار، على الميدان الكبير للمركب الجواري بحي ‘’البركي’’، حيث يأمل المنظمون في أن تصبح التظاهرة تقليدا سنويا، من خلال فتح أبواب المشاركة لأندية أخرى من مختلف جهات الوطن، قبل دعوة أندية أجنبية في المستقبل القريب، استنادا إلى نفس المصدر.  وتعرف رياضة الريغبي تطورا ملحوظا في الجزائر خلال السنوات الأخيرة، لاسيما على  مستوى ولاية وهران، حيث تشرف الرابطة الولائية على ما لا يقل عن 15 ناديا، وهو   ما يمثل رقما قياسيا بالنظر إلى حداثة الرابطة التي يعود تاريخ تأسيسها إلى سنتين فقط، حسب الملاحظين.