قرر رؤساء أندية القسم الأول للكرة الطائرة، مواصلة مقاطعتهم لمنافسات البطولة الوطنية لنفس الفرع، إلى غاية إيجاد حل لمختلف المشاكل التي تتخبط فيها هذه الفرق، خاصة ما تعلق منها بالدعم المالي.

رغم محاولات رئيس الاتحادية الوطنية للكرة الطائرة، مصطفى لموشي، الحثيثة في سبيل دفع رؤساء الأندية إلى العدول عن قرارهم، خلال لقاء جمعه بهم أول أمس (السبت) بالبليدة، إلا أنهم أصروا على مواصلة مقاطعة منافسات البطولة الوطنية التي تأجلت عدة مرات منذ الفاتح نوفمبر المنصرم.

أجمع مختلف رؤساء الأندية خلال تدخلاتهم، على أن قرار مشاركتهم في منافسات البطولة الوطنية متوقف على النظر في مختلف المشاكل التي طرحوها خلال هذا الاجتماع، الذي احتضنه مركز التسلية العلمية وسط مدينة البليدة.

كما طالبوا من رئيس الاتحادية برفع هذه الانشغالات إلى وزير الشباب والرياضة، خاصة ما تعلق منها بمشكل نقص التمويل المالي الذي تعاني منه أغلبية الأندية، داعين إياه إلى اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بتحسين وضعيتهم التي أثّرت على مردودية ونتائج فرقهم على أرض الميدان.

في هذا السياق، أكد رئيس نادي برج بوعريريج، جمال خرسيت، أن الدعم المالي الذي تقدمه الدولة لأندية الكرة الطائرة لا يسد كافة نفقاتها، في ظل نقص الرعاية التي تمنح في أغلب الأحيان لفرق كرة القدم.

في هذا الباب، انتقد رئيس نادي وداد تلمسان، حكيم بن عبد الله، بدوره، الدعم الكبير الذي تمنحه الدولة لفرق كرة القدم من أجل تطوير هذه الرياضة على حساب الرياضات الأخرى، على غرار الكرة الطائرة التي لا تحظى بنفس الدعم، رغم النتائج الجيدة التي تحققها على أرض الميدان.

إلى جانب مشكل نقص الدعم المالي الذي تصدر قائمة المشاكل التي تعاني منها هذه الأندية، تم التطرق أيضا لنقص التأطير والتكوين، بالإضافة إلى المطالبة بتدعيم الهياكل الرياضية المخصصة لهذه الرياضة.

من جهته، التزم مصطفى لموشي بعد محاولاته العديدة في سبيل دفع رؤساء الأندية إلى العدول عن قرار المقاطعة، برفع انشغالاتهم للوزارة الوصية، من أجل النظر فيها، إلا أنه عاد ليكرر أن قرار المقاطعة ليس الحل السليم لوقف هذا الانسداد الذي سيؤثر على مستقبل رياضة الكرة الطائرة، داعيا إياهم إلى تغليب لغة العقل والحوار والتحلي بالمسؤولية.

يذكر أنه من بين 22 ناديا ينشطون في القسم الأول لكرة الطائرة، 21 منهم قاطعوا منافسات البطولة الوطنية للكرة الطائرة التي تأجلت عدة مرات منذ الفاتح نوفمبر المنصرم، باستثناء نادي المجمع البترولي.