عبر وزير الشباب و الرياضة محمد حطاب بوهران عن أسفه للوضعية الحرجة التي تعرفها بعض الفدراليات الرياضيةالجزائرية واعدا بالتدخل قريبا.

وقال حطاب في تصريح للصحافة على هامش زيارته الى مشروع ميدان الرماية الرياضية بوهران الذي يجري تأهيله تحتسبا لألعاب البحر الابيض المتوسط 2021 انه “على دراية بكل ما يجري على مستوى الفدراليات. والوضعية ببعضها لن تستمر حيث سنتدخل لإعادة تنظيم الأمور”.
وكان رئيس الرابطة المحلية للرماية الرياضية قد عبر عن انشغاله للوزير حول تجميد أنشطة فدرالية الرماية منذ سنتين.
وقال الوزير “إنني على علم بهذه الوضعية وبما يجري في فدراليات أخرى. لقد أصبحت هذه الأخيرة تضر بالرياضة الجزائرية باسم الاستقلالية. يتعين أن تتغير الامور حيث تسير هذه الفدراليات بفضل المساهمة المالية للدولة التي تنتظر بالمقابل نتائج إيجابية بالتألق في الساحة الرياضية الدولية”.
واعتبر محمد حطاب بأن إقصاء الخبراء من تركيبة الجمعيات العامة للفدراليات الرياضية منذ أكثر من سنة سبب في تدهور الاوضاع في الكثير من الفدراليات.
“من غير الطبيعي عدم تواجد أبطال اولمبيين ضمن الجمعيات العامة لفدرالياتنا.
لن نسكت حتى لو اقتضى الامر تغيير القوانين” يضيف وزير الشباب والرياضة ومن جهة ثانية حث الوزير رؤساء الفدراليات الى حسن استغلال 13 مركزا للتحضير المنتشرة عبر مختلف الولايات لتوفير تكوين نوعي للرياضيين الجزائريين مبرزا أن “الدولة صرفت مبالغ طائلة لبناء زهاء 13 مركزا للتحضير غير أنه للأسف نادرا ما يتم استعمالها. لقد حان الأوان للعودة الى التكوين خاصة و أن الامكانيات متوفرة بفضل هذه المراكز للتحضير”.
كما أشاد بالمناسبة بالسياسة المنتهجة من طرف رئيس الفدرالية الجزائرية لكرة القدمي خير الدين زطشيي الذي يركز بصفة كبيرة على التكوين.
وأبرز حطاب انه “أعجب بسياسة رئيس الفاف الذي يعتمد بصفة كبيرة على لتكوين. ويتوجب على رؤساء الفدراليات الاخرى أن يحذوا حذوه حيث أن تجديد الرياضة الجزائرية لا يمكن أن يكون الا عن طريق التكوين. لا يجب البحث عن النتائج الفورية الذي أدخل الرياضة في حلقة مفرغة”.
يذكر أن رئيس الفدرالية الجزائرية لكرة القدم تحصل مؤخرا على موافقة جمعيته العامة لانجاز أربعة مراكز للتكوين.
واستغل وزير الشباب و الرياضة الفرصة لدعوة رؤساء نوادي كرة القدم و شخصيات الكرة المستديرة بالتحلي بروح المسؤولية و تفادي “التصريحات المغرضة” التي تضر بالرياضة الأكثر شعبية في البلاد.
وجاء نداء الوزير بعد التصريحات التي أدلى بها مؤخرا المدرب الوطني السابق رابح سعدان الذي اتهم بعض الجهات دون أن يذكرها بترتيب المقابلة التي خسرها الخضر في نصف نهائي كأس افريقيا 2010 بانغولاي وكذا رئيس شبيبة القبائل الذي لا يتوانى عن التهجم على رئيس الرابطة المحترفة لكرة القدم عبد الكريم مدواري بسبب تأجيل ب 24 ساعة موعد إجراء مقابلة فريقه على ميدان اتحاد الجزائر يوم  الثلاثاء في اطار الجولة ال 13 لبطولة الرابطة الاولى.
وصرح السيد حطاب “كفانا من هذا النوع من التصريحات. عوض الاهتمام بالمشاكل الحقيقية لرياضتنا يتم الإدلاء بتصريحات صحفية غير معقولة. لماذا لا يتم إبراز الانجازات الكبرى للدولة في مجال المرافق الرياضية عوض الخوض في هذا النوع من الجدال”.