احتفت وزارة الشباب والرياضة يوم الأربعاء بمنتزه “الصابلات” بالجزائر العاصمة, باليوم العالمي ل”العيش معا في سلام” المصادف ل16 مايو من كل سنة والتي صادقت عليها بالإجماع البلدان الأعضاء بمنظمة الامم المتحدة باقتراح من الجزائر, بتنظيم تظاهرة شملت استعراضات رياضية وفنية وكذا نشاطات شبانية مختلفة.

وأعطى كل من وزير الشباب والرياضة محمد حطاب, و وزير الاتصال جمال كعوان ووزيرة البيئة والطاقات المتجددة, فاطمة الزهراء زرواطي, و وزير التكوين  والتعليم المهنيين, محمد مباركي, و والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ, إشارة انطلاقة دورة الدراجات خاصة بالبراعم.

وتلقى هؤلاء المسؤولون شروحات حول الاستعراضات الرياضية, التي أداها براعم  وأشبال من مختلف الاختصاصات القتالية, على غرار فوفينام فيات فو داو, ورياضة  الوو شو,  و كوان كيدو, و الايكيدو وغيرها.

كما قام الوزراء رفقة والي العاصمة بتدشين نصب خاص بهذا اليوم العالمي,  بالإضافة الى غرس “زيتونة السلام” على مستوى هذا المنتزه.

وقال السيد حطاب في كلمة ألقاها بالمناسبة أن “هذا الشعار الوجيز يحمل في  طياته مغزى عميق وغايات سامية بتكثيف الجهود من اجل السلام والتسامح والاندماج  والتفاهم والاخوة”.

وشارك في هذا الحفل الذي نظمته وزارة الشباب والرياضة, تحت الرعاية السامية  لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة, كل من مديريات الشباب والرياضة لولايات  الجزائر وتيبازة والبليدة وبومرداس وتيزي وزو, بالاضافة الى فرقة موسيقية تضم  اطفال تتراوح اعمارهم ما بين 10 و 12 سنة والذين أدوا أغاني وطنية.

كما تم عرض فيلم قصير حول انتقال الجزائر من المصالحة الوطنية والسلم الوطني  الى السلم العالمي, حيث تخلل هذا الفيلم مقتطفات لبعض الخطابات التي ألقاها  الرئيس بوتفليقة بمناسبة المصالحة الوطنية.