شدّت مختلف الاستعراضات الخاصة بالرياضات القتالية التي نظّمت أمس الأربعاء بالبليدة في إطار فعاليات الأبواب المفتوحة حول الرياضة العسكرية زوار وضيوف هذه التظاهرة الإعلامية، الذين تفاعلوا معها بشكل كبير خاصة تلاميذ المدارس.
وبعد نهاية كل فقرة من هذه الإستعراضات القتالية التي احتضنتها كل من القاعة متعددة الرياضات التابعة للمركب الرياضي الجهوي العسكري وكذا مركز الترفيه العائلي المحاذي له كانت تتعالى صيحات وتصفيقات الجمهور، معبرين عن إعجابهم بأداء الرياضيين العسكريين وتحكمهم في مختلف التقنيات القتالية.
ومن بين أبرز الإستعراضات التي أبهرت الجمهور والتي أبدع في تقديمها  الرياضيين العسكريين التابعين لكل من الفوج 104 للمناورات العملياتية وكذا  المؤسسة الوزارية للإحتياط العام للذخيرة بحجوط استعراض «الكوكسول»،
والتي عكست اللياقة البدنية العالية للأفراد العسكريين، بالإضافة إلى احترافيتهم العالية في الأداء.
وفي هذا السياق، أكد رئيس المصلحة الجهوية للرياضة العسكرية العقيد مصطفى فريك لدى إشرافه على افتتاح فعاليات هذه التظاهرة الإعلامية، على أهمية الرياضة العسكرية في تكوين أفراد عسكريين يتمتعون ببنية جسدية قوية تنعكس بالإيجاب على روحهم المعنوية والقتالية في الميدان.
كما أشاد العقيد فريك بالإنجازات التي حققها الرياضيون العسكريون خلال  مشاركتهم في مختلف المحافل الرياضية العربية والدولية، مشيرا إلى دور هذه  الأبواب المفتوحة في تعريف الجمهور بهذه الإنجازات.
وإلى جانب الإستعراضات الخاصة بمختلف اختصاصات الرياضة العسكرية على غرار استعراضات الرمي الرياضي والبادمنتون وتنس الطاولة  والسباحة والفروسية، تم تنظيم معرض تضمن مختلف الإختصاصات الرياضية العسكرية التي تمارس في صفوف أفراد  الجيش الوطني الشعبي،وكذا الألقاب المحققة مرفوقة بصور وكذا الميداليات والكؤوس التي تم إحرازها، ما يعكس الإهتمام الكبير التي توليه القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي لتطوير الرياضة العسكرية.