اعترف وزير الشباب والرياضة ، الهادي ولد علي أن ثلاث إلى أربع رياضات اولمبية خيبت آمال الجماهير الجزائرية على المستوى الدولي خلال المنافسات التي جرت هذه السنة لكنها بالمقابل تألقت إفريقيا وسجلت نتائج ايجابية منذ جويلية 2016 إلى يومنا هذا بحصولها على عدد هائل من الميداليات.

وقال الوزير على هامش حضوره اختتام نهائيات الطبعة الصيفية الأولى للألعاب الالكترونية لشمال إفريقيا-2017 ،التي احتضنتها قرعة حرشة حسان على مدار خمسة أيام (7 إلى 11 سبتمبر):”  أنه إذا تكلمنا على الرياضات الجماعية والفردية ، فمنذ يوليو 2016 إلى يومنا هذا تحصلنا على أكثر من  400 ميدالية على المستوى الإفريقي والنتائج كانت ايجابية خاصة في ، الجيدو و السباحة .

و إذا تحدثنا عن الملاكمة فإننا سيطرنا في البطولة  الإفريقية وفشلنا في بطولة العالم  ونفس الشيء بالنسبة لألعاب القوى.

و أضاف ولد علي ، :” أن سبب عدم تحقيق نتائج مشرفة في بطولات العالم  في هذه الرياضات  تتحمل مسؤولياته الاتحاديات التي تشرف على هذه الرياضات، إذ من الواجب عليها القيام بتقييم جدي .نحن دائما نطلب من الفيدراليات أن تختار أحسن مدير فني وطني ومدير فرق وطنية وحتى المدلك من ذوي الكفاءات، وهذا لا يفرضه القانون فقط بل هو حتمية لا مناص منها لرفع الراية الوطنية في مختلف المواعيد الرياضية الدولية.” مشيرا إلى أن رؤساء الاتحاديات الرياضية ليس لهم الحق في اختيار مدير فني لا يتوفر على المؤهلات الأساسية لإسعاد الجماهير الجزائرية.”

يذكر أن الجزائر، تحصلت في البطولة الإفريقية للملاكمة  بالكونغو برازافيل-2017  على 10 ميداليات، منها ذهبيات، محمد فليسي (52 كلغ) الذي حافظ على لقبه، سهلية بوشان -48 كلغ) وووداد سفوح ( 54 كلغ)، فيما حصلت العاب القوى في البطولة العربية-2017  بتونس ، على  المرتبة الثالثة، بمجموع 18 ميدالية (9 ذهبية، 5 فضيات و4 برونزيات).