تتواصل فعاليات الطبعة الأولى لبطولة الدوري الأول للرياضات الإلكترونية في شمال أفريقيا بقاعة حرشة حسان بالعاصمة، التي أشرف على الانطلاق الرسمي لفعالياتها الأمين العام لوزارة الشباب والرياضة ناصر بكري رفقة المدير العام للرياضة عبد المجيد جباب سهرة الخميس إلى الجمعة، وستستمر إلى غاية الـ 11 من هذا الشهر.

سبق انطلاق البطولة تنظيم حفل فني رائع وتنظيم محكم، إضافة إلى تخصيص معرض للتعريف بكل المستلزمات والأدوات الخاصة بهذا النوع من الرياضات، ما لاقى استحسان كل المتواجدين والأمر يتعلق بـ 6 اختصاصات كاملة سيتنافس عليها 124 رياضي من الجزائر، تونس والمغرب، وهذا بحضور عدد قليل للجمهور العاصمي الذي يقطن بالقرب من قاعة حرشة.
أكّد الأمين للوزارة ناصر بكري في تصريح خص به وسائل الإعلام على هامش الافتتاح الرسمي، أنّهم يهدفون إلى الاهتمام بكل الرياضات التي تلقى إقبال الشباب، وكل ذلك يدخل في إطار البرنامج الثري من طرف كل المعنيين على غرار دار الدزاير، المخطط الأزرق، وغيرها من المواعيد التي لا تقل أهمية في إطار خدمة الشباب أهلا وسهلا بكل ضيوف الجزائر في هذه الطبعة، وأتمنى لهم حظّا موفّقا.
رفيق معريش مسؤول التنظيم، أكّد أنّ المنافسة تجري في ظروف تنظيمية جد محكمة «التنظيم كان رائعا خلال الطبعة الأولى لمنافسة بطولة الدوري الأول للرياضات الإلكترونية في شمال إإفريقيا بشهادة الجميع سواء من جزائريين أو ضيوف الجزائر من المغرب وتونس، وهذا أمر جد إيجابي سيدفعنا لمواصلة العمل على تحسين بعض النقائص في الأعداد القادمة بحول الله، لأن الهدف المباشر لنا من هذه التظاهرة هو الترويج لهذا النوع من الرياضات التي لم تعد مجرد ألعاب فقط بدليل أنّنا قمنا بمرحلة تصفوية دامت 4 أشهر كما سجلنا إقبال الجمهور خاصة الشباب لما يدل على اهتمامهم بهذا النوع من الرياضات».
زين العابدين روابحي ممثل الفريق الجزائري في هذه التظاهرة، أعرب عن عزمهم على تقديم كل ما لديهم لبلوغ الأدوار النهائية: «أنا أمثل الفريق الأول للجزائر والحمد الله الدولة الجزائرية قامت بعمل كبير رفقة كل المنظمين حتى تكون هذه الطبعة الأولى منظمة بصفة جيدة وهذا ما وقفنا عليه منذ بداية المنافسة، حيث تم  توفير كل الظروف والإمكانيات من أجل التحضير لأنه في السابق كانت هناك صعوبات من أجل التدرب، وسنواصل في العمل حتى نصل إلى أبعد حد بحول الله ونشرف الجزائر من خلال الإبقاء على اللقب بأرض الوطن في أول طبعة».
ضيوف الجزائر عبّروا عن ارتياحهم
أجمع ضيوف الجزائر على التنظيم المحكم والظروف الجيدة والملائمة الموفرة من طرف القائمين على الموعد على غرار محمد أغوبا من المغرب «أمثل الفريق المغربي في تظاهرة الألعاب الالكترونية بالجزائر التي أزورها لأول مرة وأنا جد مسرور للاستقبال الحار والكبير من طرف أشقائنا في هذا البلد المضياف والرائع، أتمنى أن نكون في الموعد من أجل بلوغ الأدوار النهائية خلال هذا الموعد الهام الأول من نوعه في أفريقيا ككل والتنظيم كان في القمة خاصة من ناحية العتاد الخاص بالمنافسة متطور جدا.
من جهته سامي سليدي من تونس عبّر عن ارتياحه «أنا جد مسرور بتواجدي في الجزائر التي أزورها لأول مرة رغم قرب المسافة مع تونس وجدت أجواء رائعة من طرف الشعب الجزائري الذي رحب بنا، وأتمنى أن تكون المنافسة في المستوى العالي حتى نشرف تونس وهذا النوع من الرياضات لكي يصبح له صدى أكبر مستقبلا، حضّرنا جيدا حتى نصل إلى النّهائيات لأنّنا من بين أفضل الفرق الحاضرة رغم صعوبة المهمّة أمام المنتخب الجزائري».