تتجه الجزائر إلى اعتماد سياسة جديدة في بناء الملاعب والصالات الرياضية، في إطار ترشيد النفقات العامة جراء تراجع دخل البلاد إلى نحو النصف، على خلفية تراجع أسعار النفط في الأسواق الدولية.

وقال رضا دومي مدير الدراسات الاستشرافية وبرامج الاستثمار بوزارة الشباب والرياضة، إنه تقرر مراجعة جميع المشاريع الخاصة ببناء المرافق والهياكل الرياضية وإخضاعها لدراسة دقيقة تماشيا مع الوضع الاقتصادي للبلاد، مؤكدا أنه لن تكون هناك أية عمليات إلغاء أو تأجيل.

وقال دومي في تصريحات للتليفزيون الجزائري إن الجزائر بصدد إنجاز مشروعات كبرى تفي بكل المواصفات والمقاييس العالمية المطلوبة بعدما اعتمدت في وقت سابق على الكم في عمليات الانجاز بهدف تمكين أكبر شريحة في المجتمع من ممارسة الرياضة.

وأشار إلى أن تأخر تسليم بعض المشروعات نتج عن ظروف طارئة أثرت بشكل مباشر على وتيرة الأشغال.