يعيش فريق مولودية الجزائر على فوهة بركان بسبب المشاكل العديدة التي طفت على السطح في الآونة الأخيرة وما زاد الطين بلة تهديد العديد من لاعبي الفريق باللجوء إلى لجنة المنازعات للحصول على مستحقاتهم المالية.

لا يعيش فريق مولودية الجزائر أفضل أيامه من الناحية الإدارية والتنظيمية بسبب المشاكل العديدة التي يعاني منها الفريق، حيث زاد تهديد اللاعبين باللجوء إلى لجنة المنازعات من مشاكل الفريق.
انقطع حبل الثقة الذي كان موجودا بين اللاعبين والإدارة بسبب سياسة التسويف التي اتخذتها هذه الأخيرة شعارا لها في التعامل مع عناصر الفريق خاصة فيما يخص تسوية المستحقات المالية.
ولم تف الإدارة بوعودها التي قطعتها على نفسها خلال الفترة الماضية فيما يخص تسوية المستحقات المالية مما جعل اللاعبين يفقدون صبرهم ويطالبون الإدارة بالوفاء بالتزاماتها تجاههم.
ورغم أن إدارة الفريق كانت قد وعدت اللاعبين بتسوية المستحقات الأسبوع الماضي إلا أن هذا الأمر لم يحدث لأسباب تبقى مجهولة وهو الأمر الذي زاد من حفيظة اللاعبين الذين هددوا باتخاذ خطوة قد تكون تاريخية بالنسبة للفريق.
وفي حال قام اللاعبون باللجوء إلى لجنة المنازعات سيكون هذا الأمر سابقة في تاريخ الفريق الذي يعد عميد الأندية الجزائرية مما يجعل السؤال مطروحا حول من يقول إن الفريق لا يعاني من مشاكل مالية بسبب الدعم الكبير من الشركة المالكة.
وسيكون رئيس مجلس الإدارة عبد الناصر الماس مطالبا بإيجاد الحلول المناسبة بأقصى سرعة تفاديا لخروج الأزمة عن السيطرة وهو ما قد يجر الفريق إلى ما لا تحمد عقباه في ظل التحديات التي تنتظره خلال الفترة المقبلة في حال استؤنفت البطولة.
من ناحية أخرى، مازالت عملية التعاقدات تراوح مكانها بالنظر إلى الصعوبات الكبيرة التي وجدها المسؤولون عن الفريق في إقناع العديد من اللاعبين بتقمص ألوان الفريق خلال الموسم المقبل.
وأدت المشاكل المالية التي يعاني منها الفريق إلى ابتعاد العديد من العناصر التي رصدتها الإدارة للتعاقد معها نحو أندية أخرى بسبب توفر السيولة المالية عندها عكس ما هو الحال عند فريق مولودية الجزائر.
وكانت إدارة الفريق قد وضعت قائمة تضم العديد من العناصر التي تريد التعاقد معها بعد أخذ موافقة مدرب الفريق لكن الأمور تعقدت كثيرا بسبب المطالب المالية الكبيرة للعناصر المذكورة من جهة وغياب السيولة المالية من جهة أخرى.
ويبقى أمل أنصار الفريق كبيرا في تجاوز الأزمة الحالية والتقدم أكثر على مستوى سوق الانتقالات خاصة أن هناك العديد من الأندية المنافسة من أنهى إجراءات التعاقد مع أكثر من لاعب في انتظار الإمضاء الرسمي على العقود.
ويخشى أنصار «العميد» أن يتكرر سيناريو كل موسم من خلال خسارة المنافسة على أبرز لاعبي البطولة لصالح أندية منافسة و هو الأمر الذي سيضعف كثيرا من قوة الفريق في المنافسة على الألقاب.