أكد المدير المحلي للتجهيزات العمومية لوهران بأن العراقيل التي تواجه السير الحسن لعملية تغطية أرضية ميدان الملعب الأولمبي 40.000 مقعد التابع للمركب الرياضي لوهران الجاري انجازه قد تم تجاوزها.

وصرح مصطفى بانوح : “تمكنا من تجاوز كل العراقيل التي تسببت في تأخر الانتهاء من تكسية ميدان الملعب الجديد بالعشب الطبيعي، حيث أن الأشغال ستعرف وتيرة متصاعدة في الفترة المقبلة”.

وتعد هذه العملية من بين المحطات الأخيرة في مشروع انجاز الملعب الأولمبي بعدما بلغت نسبة تقدم الأشغال على مستوى مختلف مرافقه 90 بالمائة، يضيف نفس المسؤول.

وكان مقررا بأن يتم الانتهاء من تغطية ميدان الملعب بالعشب الطبيعي في يونيو الجاري، لكن تأخر استيراد بعض الوسائل الضرورية للقيام بالعملية تسبب في عدم احترام الآجال المحددة سلفا، استنادا لذات المصدر.

وتابع  بانوح : “الواقع أن تعيين الشركة التي توكل إليها مهمة القيام بزرع العشب الطبيعي أخذ بعض الوقت وهو السبب الذي عطل المشروع نسبيا حيث كان علينا التروي التفكير جيدا قبل الفصل في هوية المؤسسة التي تسند إليها الأشغال بالنظر لحساسية العملية”.

ومعلوم أن المؤسسة المختلطة الجزائرية-الفرنسية ”ناتورال غراس” هي التي فازت بالصفقة، وهي المؤسسة نفسها التي تكفلت بإعادة وضع العشب الطبيعي على ميدان ملعب 5 جويلية بالجزائر العاصمة منذ قرابة ثلاث سنوات.

والتزمت نفس المؤسسة بمتابعة وضمان جودة الأرضية الجديدة لمدة ثلاث سنوات، مع تحمل كامل مسؤولياتها في حال تردي حالة هذه الأرضية خلال نفس الفترة، كما أشير إليه.

واستبعد والي وهران، مولود شريفي، خلال زيارته التفقدية أمس الأحد إلى ورشات الملعب الأولمبي أن يفتح الأخير أبوابه للمنافسة خلال الموسم الكروي المقبل، مؤكدا بالمقابل أنه سيكون جاهزا لاحتضان ألعاب البحر الأبيض المتوسط المقررة في صائفة 2021 بوهران.