هددت الرابطة الجهوية سعيدة لكرة القدم أندية القسم الجهوي الأول والثاني بالحرمان من استقبال منافسيها في الملاعب التي لم تلتزم بإنهاء أشغال التصليح والتهيئة لاستقبال مباريات للموسم الجديد 2018/ 2019، بعدما تحفظت لجنة تأهيل الملاعب بعد جولة التفقد في ملاعب سعيدة ، على تأهيل بعض المنشآت الرياضية المبرمج استعمالها في الموسم الجديد، على غرار ملاعب بوقادة، برسي وبوخراص والعديد من الملاعب الأخرى التي دونت تقارير بشأن عدم صلاحية بعض مرافقها للإستعمال وتهديدها لسلامة الأنصار.
كما كانت اللجنة قد طالبت الملاعب المعنية بإجراء تصليحات سريعة من أجل تجهيزها للموسم الجديد قبل اعتمادها، فيما أكدت الرابطة الجهوية في بيانها مساء الاثنين الماضي أن الأندية ومسؤولي المنشآت الرياضية مطالبون بإنهاء الأشغال وتأهيل الملاعب قبل المعاينة النهائية المقررة في الفترة الممتدة ما بين 15 جويلية و3 أوت القادم من طرف اللجنة الولائية للترسيم والموافقة على كافة الملاعب والمنشآت الرياضية التي لم تؤهل حتى الآن.
كما أكدت هيئة ياسين بلحمزة رئيس الرابطة لجهوي لكرة القدم سعيدة أن بداية المعاينات النهائية ستكون من ملعب أول نوفمبر بالسوقر ويمس ملاعب مدريسة، كرمس وتخمارت غير المؤهل لاستقبال المباريات بسبب افتقاده للمدرجات التي يجب أن تستوعب 5 آلاف مناصر وكذلك ملعب كرمان الذي لن يستقبل الموجهات بسبب نقص الأمن وكذلك غياب المدرجات ومحيط الملعب الذي لا يستوفي شروط سلامة أنصار الفرق، لتنهي الرابطة جولة المعاينة في ملاعب تيسمسيلت وملعب لرجام الذي تتم تغطيته بالعشب الاصطناعي لكن لن يستقبل موجهات الأكابر بسبب السعة المقدرة في المدرجات.
هذا وتم تحديد تواريخ مرور اللجنة الولائية للترسيم والموافقة قصد تفقّد الملاعب التي ستستضيف مباريات قسم مابين الربطات والقسم الجهوي الأول والثاني لموسم 2018/ 2019 والتي تتشكل من ممثل النادي الذي يستقبل في الملعب، ممثل عن المديرية العامة للأمن الوطني أو الدرك الوطني، الممثل الشرعي لمالك الملعب سواء مديرية الشباب والرياضة، أو البلدية، ممثل عن مديرية الحماية المدنية، وممثل عن الرابطة الجهوي لكرة القدم وآخر من الرابطة الولائية، لتكون الزيارة الثانية والتكميلية الأولى التي قامت بها لجنة تأهيل الملاعب في الأسبوع الأول من شهر جويلية في مهمة للمراقبة والتدقيق.
مهدي.ع