اتفق خير الدين زطشي، رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم  مع رابح ماجر على الحصول على أجرة 3 أشهر مقابل قيامه بفسخ التعاقد الذي يربطه بالهيكل المشرف على كرة القدم الجزائرية.

وبذلك يسدل الستار على هذا الملف الشائك، مما سيسمح بالتركيز على ملف أكثر منه صعوبة والمتمثل في التعاقد مع مدرب جديد لمحاربي الصحراء.

وكان الهيكل المشرف على كرة القدم الجزائرية أقال هذا الأخير من مهامه، وذلك على خلفية تراجع نتائج “الخضر” بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة، وتكبدهم لأربع هزائم متتالية أمام الرأس الأخضر والمملكة العربية السعودية وإيران والبرتغال.

وساهمت هذه النتائج المخيبة في تصاعد الانتقادات ضده، خاصة وأنه قام بخرجات اتصالية غير موفقة في الإعلامين الوطني والأجنبي.

وينتظر أن يحسم الاتحاد الجزائري لكرة القدم في ملف المدرب الجديد خلال الأسابيع القليلة القادمة، خاصة وأنه يستعد لتجديد العهد مع أجواء المباريات في شهر سبتمبر القادم، بمناسبة المواجهة أمام غامبيا، لحساب التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا الكاميرون 2019.