بعد اقالته من تدريب المنتخب الجزائري رد رابح ماجر لأول مرة على الاتحاد الجزائري وخير الدين زطشي.

وقال صاحب الكعب الذهبي في تصريحات صحفية أن اقالته لم تكن لأسباب رياضية.

وأكد ماجر أن هناك مسؤولين في الدولة سعو جاهدين لإقالته والإطاحة به.

وتعجب ماجر من اقالته خاصة وأنه لن يخض أي لقاء رسمي مع الخضر.

وأضاف لاعب بورتو السابق أن أعضاء المكتب الفدرالي أقالوه دون تقييم، موضحا أن الفاف استجابت لضفوطات بعض الجماهير و مسؤولين في الدولة.