اعتبر وزير الشباب والرياضة «محمد حطاب» أن الحديث عن المنتخب الوطني لكرة القدم في الوقت الحاضر سابق لأوانه وأن لكل «مقام مقال» ـ كما يقال ـ مشيرا الى أن الحديث حول هذا الموضوع قد طال كثيرا ولابد من البت فيه في الوقت المناسب.

أضاف «حطاب» في تصريح للصحافة المحلية، على هامش الحفل الذي أقيم سهرة، أمس الأول، بمقر ولاية قسنطينة بمناسبة توزيع السكنات الاجتماعية الايجارية على المستفيدين، أن كرة القدم وإن كانت في الحقيقة ظاهرة وطنية ودولية بامتياز فإنه من واجبنا اليوم مرافقتها بحوار مثمر و هادف للوصول الى نتائج ترضي الجميع وتنهض بها من جديد، مضيفا أن الجزائر تتوفر على نسبة معتبرة من الشباب تصل الى 70 في المائة وهو الموضوع الذي من الأجدر ان نوليه اهتماما كبيرا في الوقت الحاضر.
قال الوزير أن مطلبه في الظرف الحالي هو أن يرافقه الإعلام في مسعى الاهتمام بالشباب للنهوض بكل الرياضات الأخرى سواء منها الجماعية أو الفردية والتي استطاع الشباب الجزائري التفوق فيها خلال مسيرتنا الرياضية الحافلة، معطيا بذلك أمثلة كثيرة حول المرافق التي أنجزتها وتنجزها الدولة كالملاعب الذكية التي تتوفر على  كل المواصفات الدولية وهذا لفرض التفوق وتحقيق نتائج عالية.
كما أشار الوزير في الأخير الى ظاهرة العنف في الملاعب والتي قال عنها انها ظاهرة سلبية تحتاج الى تكاتف الجهود للقضاء عليها وحذفها من قاموسنا الرياضي، كما أشار الى أن إعادة الاعتبار لحوالي 11 ملعبا رياضيا وتزويدها بالمرافق الضرورية سيعجل الرقي برياضتنا،إضافة الى تعزيز التشريع الرياضي بقوانين حول التأمين لما له من فائدة في هذا المجال.