تواصل الكرة الجزائرية سقوطها على الصعيد الافريقي والعالمي، حيث أن الإتحاد الأفريقي لكرة القدم قدم صفعة جديدة للإتحاد الجزائري الذي لن يكون حاضرا ببمثله محمد غوتي رئيس لجنة التحكيم في ورشة العمل التي ينظمها الكاف بالقاهرة، لرؤساء لجان الحكام بالاتحادات الأهلية التابعة له، والتى تنطلق بمقر الكاف بمدينة 6 أكتوبر فى الفترة من 8 إلى 16 مارس الحالى.

ويبدو جليا أن الإتحاد الجزائري لكرة القدم فقد هيبته على مستوى افريقيا بعدرحيل محمد روراوة وصعود خير الدين زطشي على كرسي الفاف خلفا له.

وسيحضر زهاء 50 رئيس من لجان التحكيم من كل الاتحاديات الإفريقية لكرة القدم، وتم من خلاله تقسيم ممثلي الدول المشاركة فى ورشة عمل الكاف على مجموعتين، إحداهما تضم مجموعة الدول الناطقة باللغة الانجليزية، والأخرى تضم الدول الناطقة بالفرنسية.

وحسب مصادر موثوقة فإن الكاف راسلت الفاف ودعتها لحضور ورشة العمل، والغريب في كل ما يحدث أن الكاف دعت في المقابل 18 حكما معنيين بالمشاركة في مونديال روسيا لهذه الورشة، من بينهم 6 حكام رئيسيين، وغاب الحكم الدولي الجزائري مهدي عبيد شارف عن الاجتماع رغم وجوده ضمن القائمة الإفريقية المعنية بالمشاركة في المونديال.