فسخ عزيز بوراس، مدرب حراس المنتخب الجزائري الأول لكرة القدم، العقد الذي يربطه مع الفاف، بعد توصل الطرفين لاتفاق حول ذلك بالتراضي.

وقال الإتحاد الجزائري لكرة القدم  إن بوراس التقى الرئيس خير الدين زطشي، وحكيم مدان المشرف العام على المنتخب الجزائري، بطلب منه مساء الأحد، لبحث معهما ما أسماه “الوضعية”، وأنه أبلغهما برغبته في فسخ العقد الذي يربطه بالاتحاد لأسباب شخصية.

وأكد بوراس، في تصريح مقتضب أنه هو من طلب إنهاء علاقة العمل بين الطرفين لأسباب شخصية بحتة، موضحا أن الأمور لم تسر كما كان يأمل متمنيا النجاح لـ”الخضر”.

وذكرت مصادر مطلعة، أن رحيل بوراس كان متوقعا منذ فترة، بسبب اختلاف في وجهات النظر مع رابح ماجر المدير الفني لـ”محاربي الصحراء”.

وانضم بوراس، البالغ من العمر 52 عاما، للجهاز الفني للمنتخب الجزائري الذي كان يقوده الإسباني لوكاس الكاراز، في الأول من جوان الماضي.