ألغت المحكمة الإدارية ببئر مراد رايس، الاتفاقية التي أمضيت بين الرابطة المحترفة لكرة القدم، والاتحاد الجزائري لكرة القدم، في عهد الرئيس السابق محمد روراوة، بحيث أبلغت خير الدين زطشي عبر محضر قضائي، بقرار الغاء سحب تفويض تسيير البطولة من محفوظ قرباج.

وكان قرباج قد أودع شكوى لدى المحكمة المدنية قبل أكثر من أسبوع، مطالبا بإلغاء الاتفاقية، على أساس أنها مبنية على قانون ملغى، حيث أن سحب التفويض من قرباج غير قانوني والمحكمة المدنية قدمت قرارها بخصوص اتفاقية الرابطة مع الفاف، بحيث تم إلغاؤها كونها مبنية على قانون ملغى، وعليه فان سحب تفويض تسيير البطولة المحترفة ملغى.

ودائما في إطار الصراع بين الرابطة والفاف، فقد أبلغت  المحكمة الرياضية الأحد، هيأة قرباج، بتبريرات أعضاء المكتب الفدرالي، بعد الطعن المقدم قبل أكثر من 10 أيام، ضد قرار سحب التفويض، بحيث تكفل المستشار القانوني المحامي ماني سعادة، باستعادة الوثيقة.

وسيكون على قرباج وأعضاء مكتبه الرد على حجج الفاف، في ظرف عشرة أيام، بحيث سيعقدون اجتماعا في غضون الأيام القليلة المقبلة، لتحضير الرد وإيداعه على مستوى المحكمة الرياضية، في انتظار القرار النهائي.

وكشف مصدرنا، بأن تبريرات الفاف، التي على إثرها تقرر سحب التفويض من الرابطة المحترفة كانت واهية وليست قوية، وتم تحديدها في سبعة أسباب، من بينها منح إجازات للاعبي وفاق سطيف، الذي كان ضمن الأندية الممنوعة من الانتدابات في فترة التحويلات الشتوية الأخيرة، وقضية اللاعب السابق لجمعية الشلف بادني، إضافة إلى برمجة الجولة السابعة من البطولة الموسم الحالي بتاريخ الفيفا، علما أن تلك الجولة تم تأجيلها فيما بعد بطلب من الفاف.

يشار إلى أن قرباج مستعد لرفع شكوى أخرى إلى المحكمة الرياضية الدولية في سويسرا، إن لم تنصفه المحكمة الجزائرية، التي من المنتظر أن تصدر قرارها النهائي بعد حوالي شهر من الآن على أكثر تقدير.