شدد الناخب الوطني رابح ماجر على أن عهد “السوسيال” انتهى في المنتخب الوطني، وأن استدعاء اللاعبين مستقبلا سيكون مستندا على معيار المستوى لا على عاملي التوصية و”الإشهار” في وسائل الإعلام.

مشيرا إلى أنه لا يريد استقدام لاعبين لا يعرفهم أو لم يشاهدهم أو يعانون مع أنديتهم، على غرار آدم وناس، الذي وصفه بـ”الاحتياطي” غير القادر على فرض نفسه في نابولي، ومشاش الذي أكد بأنه لا يعرفه، كما ثمن لاعب بورتو السابق فوز منتخب المحليين على رواندا ووصفه بالانتصار المرجعي، في حين بدا متأثرا عندما كشف أن بعض الأطراف حاولت التقليل من نتيجة التعادل المسجلة أمام المنتخب النيجيري “القوي”، من خلال “إخفاء” بعض الحقائق عن الجماهير الجزائرية.

وقال ماجر، الجمعة، في تصريح لحصة “استوديو الكرة” بالقناة الإذاعية الأولى، تعليقا على خططه المستقبلية مع “الخضر” وإمكانية ضخ دماء جديدة في التشكيلة: “بالنسبة لي لا يوجد فرق بين اللاعبين المحليين أو المحترفين.. عهد السوسيال انتهى وأنا لا أستدعي اللاعبين بناء على التوصيات أو تقارير الصحف..”، قبل أن يضيف: “أفضل أن أركز على المجموعة وليس على الأسماء، لقد بدأنا عملنا منذ فترة ونجحنا في تكوين مجموعة وعائلة”، وذهب الناخب الوطني إلى أبعد من ذلك لتبرير قناعته عندما قال: “لدينا مجموعة مميزة من اللاعبين المحترفين والمحليين، ولا يمكنني في كل مرة استدعاء اسم جديد بمجرد أنه ظهر في الصحف أو تحدثت عنه بعض الأطراف..”، وتابع: “أنا لا أستدعي اللاعبين من أجل إرضاء بعض الأشخاص أو وسائل الإعلام..”، وهو ما أكده بخصوص إجابته عن سؤال متعلق باللاعب آدم وناس، الذي استدعي مرة واحدة فقط للمنتخب قبل أن يغيب عن الساحة، “وناس لاعب مستقبل، لكن للأسف حاليا لم يقدر على فرض نفسه في نابولي وهو يلعب احتياطيا، ومن هذا المنطلق لا يمكنني الفصل في أمر استدعائه من عدمه مستقبلا..”، أكد قائد “الخضر” السابق، أما بخصوص مشاش فصرح: “لا أعرفه.. لم أشاهده يلعب، أولويتنا هي المجموعة الحالية وليس التركيز على لاعبين يظهرون بين فترة وأخرى..”، لكنه أكد أن باب المنتخب الوطني سيظل مفتوحا للجميع.