علمت “ستاد نيوز” من مصادرها الخاصة أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم حسم في أسماء المرشحين لخوض انتخابات عضوية لجنته التنفيذية، اليوم الأربعاء 10 جانفي بالعاصمة المغربية الرباط.

وحسم “الكاف” نهائيا في مسألة ترشيح النائب الثاني لرئيس الفاف بشير ولد زميرلي لمقعد ضمن المكتب التنفيذي من عدمه، حيث تم رفض ملفه بشكل رسمي، وبالتالي فوز الليبي جمال الجعفري بعضوية الكاف لمنطقة شمال افريقيا,

وكان ملف ولد زميرلي قد أسال  الكثير من الحبر وأثارت جدلا واسعا منذ يوم 10 ديسمبر الماضي، تاريخ انتشار خبر عدم تلقي الأمانة العامة للكاف لأي ملف أو طلب من الاتحاد الجزائري للعبة لترشيح ولد زميرلي للمنصب المذكور، بعد انقضاء الآجال القانونية المحددة يوم 7 ديسمبر الماضي.

واجتمع المكتب التنفيذي للكاف اليوم الأربعاء بالمغرب، قبل 3 أيام من انطلاق بطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين التي ستستضيفها المملكة إلى غاية يوم 4 فيفري القادم، بينما ستجري انتخابات عضوية المكتب التنفيذي في الثاني من ذات الشهر، قصد انتخاب أربعة أعضاء إضافيين في اللجنة التنفيذية، مثلما كشف عنه الاتحاد الإفريقي لكرة القدم نهاية شهر نوفمبر الماضي، وستخصص لانتخاب أربعة أعضاء إضافيين ينضمون للجنة التنفيذية التي تتكون حاليا من 16 عضوا منتخبا وعضوين غير منتخبين، إضافة إلى الرئيس أحمد أحمد.

وأكدت الكاف أن هذه الانتخابات ستجري قصد التكيف مع الإجراءات الجديدة المتخذة خلال الجمعية العامة التي جرت بالعاصمة المغربية الرباط في شهر جويلية الماضي.

وحسب الكاف فإن انتخاب أعضاء إضافيين في اللجنة التنفيذية يأتي لوضع حد لتراكم فترة عهدة أعضاء المكتب التنفيذي للأعضاء مزدوجي التمثيل (يشغلون منصب عضوية تنفيذية الكاف ومجلس الفيفا)، كما سيتم خلال ذات الجمعية أيضا انتخاب أعضاء اللجان القانونية.

وبخصوص التركيبة الجديدة للمكتب التنفيذي فإنه سيتم انتخاب 4 أعضاء من 4 مناطق حسب التقسيم الإداري للكاف المكونة من 6 مناطق، والمناطق المعنية بانتخاب أعضاء جدد هي منطقة شمال إفريقيا، منطقة وسط إفريقيا، منطقة غرب إفريقيا أ و منطقة غرب إفريقيا ب.

وقررت الكاف مطلع ديسمبر الماضي تخيير 4 أعضاء من المكتب التنفيذي بين البقاء في المكتب أو الاحتفاظ بعضويتهم داخل مجلس الفيفا، ويعني هذا القرار كلا من الغاني كويسي نيانتاكيي والكونغولي كونستانت عوماري سليماني والغيني كابيلي ألمامي كامارا والتونسي طارق بوشماوي الذين كانوا قد انتخبوا في “الكاف” و”الفيفا” معا، وهو ما يستلزم اختيارهم لتمثيل هيئة واحدة فقط من أجل فسح المجال لإضافة 4 أعضاء جدد.

وقامت الفاف مطلع شهر ديسمبر الماضي باختيار بشير ولد زميرلي لتمثيلها في الانتخابات، لكن ملف ترشيحه تحول إلى لغز حقيقي، حيث تصر الفاف على أنها أرسلته إلى الأمانة العامة للكاف قبل انقضاء الآجال القانونية يوم 7 ديسمبر، إلا أن الكثير من المصادر داخل الهيئة الكروية الإفريقية أكدت بأن ملف ولد زميرلي لم يصل إلى مقر الكاف بالعاصمة المصرية القاهرة، بينما خاب مسعى الفاف في حل هذه المعضلة، بالرغم من إيفادها أمينها العام إلى مقر الكاف، وسط أنباء متواترة عن تعرض ولد زميرلي لـ”مؤامرة” داخل الفاف قصد منعه من الترشح لعضوية المكتب التنفيذي للكاف، وبالتالي ضياع فرصة ثمينة على الجزائر من أجل استعادة شيء من هيبتها ونفوذها على مستوى المشهد الكروي الإفريقي، حيث سيكون الليبي جمال الجعفري مرشحا وحيدا عن منطقة شمال إفريقيا في الانتخابات القادمة وسيكون المقعد محسوما لصالحه دون اجراء انتخابات.