خسر محند شريف حناشي، قضيته مع مجلس إدارة شبيبة القبائل الحالي، بعد أن قوبلت بالرفض من طرف محكمة تيزي وزو، لعدم التأسيس.

وتقدم محامي الرئيس السابق لشبيبة القبائل، محند حناشي، بطعن لمحكمة تيزي وزو، على أمل النظر في القضية من جديد، لاسيما أن حناشي لا يزال يعتبر نفسه، “الرئيس الشرعي” للنادي.

وشهد السابع من أوت الماضي، سحب الثقة من حناشي، وتنصيب عبد الحميد صادمي بدلًا منه، إلا أن الأول لم يعترف بقرار مجلس الإدارة.

وقد تمت تنحية عبد الحميد صادمي أيضًا من منصبه، وتنصيب أعضاء جدد، بسبب سوء التسيير، وتدهور نتائج الفريق، ومع ذلك لا يزال شبيبة القبائل يتكبد الخسائر، وآخرها كانت أمام شباب قسنطينة، بملعب أول نوفمبر، في تيزي وزو.