أعلن المناجير العام للمنتخب الجزائري لكرة القدم, حكيم مدان أنّ الخضر سيلعبون مقابلتين وديتين منها واحدة ضدّ منتخب مونديالي خلال تواريخ الاتحادية الدولية للعبة (فيفا), في مارس و مايو 2018.

وبهذا الخصوص اوضح مدان مساء أمس السبت – عند نزوله ضيفا على حصة “دوري المحترفين” للتلفزيون الجزائري -, أنه “بالنظر الى قرعة مونديال-2018, من المتوقع أن يتلقى منتخبنا الوطني دعوات من عدة منتخبات مونديالية للعب مقابلات ودية, مثل البرتغال و إسبانيا و حتى روسيا باعتبار أن هاته المنتخبات ستواجه فرق شمال إفريقيا في كأس العالم”, مضيفا : “لقد اعددنا منذ الآن برنامجنا لغاية شهر مايو 2018, المتضمن لمواجهتين وديتين في اطار تواريخ الفيفا لشهري مارس و مايو, منها مقابلة واحدة ضدّ منتخب مونديالي فيما ستكون المواجهة الاخرى ضدّ منتخب افريقي”.

و معلوم انّ المنتخب الوطني الجزائري قد اخفق في التأهل الى مونديال روسيا (14 جوان الى 15 جويلية 2018), بعد ان انهى التصفيات في المركز الاخير للمجموعة الثانية بمجموع نقطتين من ست (6) مقابلات.

و أوضح مدان: “لعب مقابلة ضدّ منتخب كبير سيمنحنا فرصة الاحتكاك اكثر بالمستوى العالي (…) بالرغم من رغبتنا في ملاقاة منتخبات افريقية اكثر باعتبار ان الفريق الوطني لا يزال يجد صعوبة كبيرة في تجاوز عقبة منتخبات القارة السمراء”.

و كان الناخب الوطني, رابح ماجر الذي اسندت له مهمة تدريب الخضر شهر اكتوبر الماضي خلفا للإسباني لوكاس ألكاراز المقال بسبب سوء النتائج, قد اكّد في وقت سابق انّ الفريق الوطني سيكون “منافسا مناسبا و مطلوبا من عدة منتخبات مونديالية”, موضحا ان “لعب كتيبته مع أحد المنتخبات الاوروبية او من امريكا الجنوبية سيكون له فائدته الكبيرة على الفريق الذي سيكون امام فرصة تقييم مستواه مع تشكيلات قوية”.

و يعتزم الطاقم الفني الوطني استغلال الموعدين المقبلين من تواريخ الفيفا لمعاينة و تقييم مستوى المنتخب, خاصة و انّ المقابلة الرسمية المقبلة للخضر ستقام شهر سبتمبر 2018 بعد قرار الكنفدرالية الافريقية الأخير بتأجيل الجولة الثانية من تصفيات كأس امم افريقيا 2019 التي كانت مقررة لشهر مارس 2018 الى سبتمبر من نفس السنة من اجل فسح المجال للمنتخبات الافريقية الخمسة المتأهلة الى المونديال للعب مقابلات ودية و الاعداد الجيد للعرس العالمي, ويتعلق الامر بنيجيريا و السنغال و مصر و تونس و المغرب.