أبدى رابح ماجر، سعادته بأداء لاعبي الفريق في المباراة التي تعادل فيها أمام ضيفه منتخب نيجيريا 1-1، في ختام التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا.

وقال ماجر في مؤتمر صحفي عقب المباراة: “قدمنا أداء جيدا، واللاعبون بذلوا كل ما في وسعهم من أجل تحقيق نتيجة إيجابية أمام منتخب نيجيريا القوي جدا، الذي لعب بمعنويات مرتفعة خاصة وأنه ضمن التأهل مسبقا إلى المونديال”.

وتابع: “ما شاهدناه اليوم يبشر بالخير، وبمستقبل مشرق للمنتخب الجزائري، التعادل أمام نيجيريا ليس نتيجة سيئة وإنما يمثل بداية حسنة لنا، كنا نود أن نهدي الجزائريين انتصارا لكن ذلك لم يكن سهلا على الإطلاق، اللاعبون دخلوا المباراة بإصرار كبير، حيث أظهروا إرادة كبيرة واستعادوا الروح القتالية، ولعبوا بصرامة عالية”.

وأكد ماجر أن عملا كبيرا ينتظر المنتخب الجزائري حتى يستعيد مستواه الذي عرف به، معترفا بأن عودته لقيادة منتخب بلاده لم تأت في الوقت المناسب.

وألمح إلى إحداث تغييرات في المستقبل، مؤكدا أنه “سيواصل البحث عن العناصر النادرة التي بإمكانها تقديم الإضافة سواء كانت تلعب في الجزائر أو في الخارج”.

وواصل حديثه: “اليوم غامرت وأعطيت الفرصة لبعض اللاعبين، وسأقوم بنفس الأمر في المباراة الودية أمام إفريقيا الوسطى الثلاثاء المقبل، المنتخب الجزائري عانى من أوقات عصيبة في الماضي، اليوم أعتقد أننا بحاجة إلى محاربين حقيقيين فوق أرضية الميدان”.

من جهته، قال ياسين براهيمي، قائد المنتخب الجزائري، إنه يشعر بالحزن الشديد لتضييع فرصة التأهل إلى المونديال معترفا بأن الفريق قدم مشوارا مخيبا جدا.

ودعا إلى التفكير في المستقبل مشددا على التضامن الكبير بين اللاعبين وهي الميزة التي افتقدها ” الخضر” منذ مدة.

وأشار براهيمي إلى أن منتخب بلاده أظهر مقاومة كبيرة أمام منتخب نيجيريا القوي، الذي استحق التأهل إلى نهائيات كأس العالم.