طالب وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي، رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي، بضرورة محاسبة الناخب الوطني لوكاس ألكاراز، عقب الهزيمتين المدويتين اللتين، مني بهما الخضر أمام منتخب زامبيا في تصفيات مونديال 2018.

 وقال ولد علي في تصريحات صحفية، على هامش إشرافه على اختتام نهائيات الطبعة الصيفية الأولى للألعاب الالكترونية لشمال إفريقيا بقاعة حرشة حسان:”إن الكاراز أشرف على عدد قليل من المباريات. نحن لم نطلب منه تأهيل  الجزائر الى موعد روسيا، لكن هدفنا كان الفوز بهذه المباريات، لأننا مبدئيا نتعاقد مع أي مدرب من أجل الفوز بالمباريات ومادام انه فشل في ذلك، فمن الواضح أن الجماهير تتساءل عن هذا الفشل، وعليه يتوجب على الطاقم الفني ومسؤولي الفيديرالية تقديم توضيحات في هذا الشأن . اعتقد أن هؤلاء لم يباشروا التقييم المنتظر منهم.”.

 وأبدى الوزير موافقته ولو ضمنيا على ما ينوي رئيس الفاف زطشي القيام به فيما يخص طرد عدد من اللاعبين المغتربين الذين اتهمهم بالتخاذل أمام زامبيا، بالقول:”طلبت من زطشي التحدث مع اللاعبين والطاقم الفني لاستخلاص الدروس وتحضير منتخب قادر على تشريف الجزائر في الاستحقاقات الكروية القادمة، لكن لا ينبغي استباق الأحداث”.

وشدد ولد على أن الوزارة قدمت كل الدعم للفاف لذلك هي تطلب بالتوضيحات بخصوص مهزلة الخضر أمام زامبيا والتي رسمت الإقصاء من المونديال قائلا:”ما هو منتظر من زطشي حاليا هو تقييم وضعية الفريق الوطني لأنه المسؤول عنه ولأن الوزارة قدمت له كل الدعم والتسهيلات للنجاح في مهمته، لذلك أؤكد أنني طلبت منه إجراء تقييم معمق وموضوعي حول هذه المسألة وأنا مصر على ذلك “.