يهدف المنتخب الجزائري لكرة اليد ذكور (اقل من  21 سنة) الى التأهل للدور الثاني من الطبعة ال21 للبطولة العالمية لهذه الفئة  المقررة بالجزائر العاصمة من 18 الى 30 جويلية الجاري.

وصرح الناخب الوطني رابح غربي قائلا: “أتمنى رؤية الفريق الوطني يدخل في هذه المنافسة تدريجيا ليسجل وتيرة تصاعدية من لقاء لآخر. لا يمكن التطرق  لحظوظنا في المجموعة التي نتواجد فيها، لكن هدفنا هو بلوغ الدور الثاني”.

ويواجه المنتخب الوطني يوم الثلاثاء (سا 00ر20) نظيره المغربي بقاعة حرشة  حسان لحساب الجولة الاولى من المجموعة الرابعة التي تضم ايضا منتخبات العربية  السعودية و كرواتيا و ايسلندا و الأرجنتين. وتلتقي الجزائر في الجولة الثانية بالأرجنتين يوم الاربعاء لتخلد بعدها الى الراحة، على ان تواجه يوم الجمعة منتخب ايسلندا، السبت كرواتيا، ثم الاثنين 24 جويلية تختم لقاءات المجموعة امام  العربية السعودية.

وكون الجزائر البلد المنظم، سيتمكن السباعي الوطني من خوض جميع مبارياته في هذا المونديال بقاعة حرشة حسان ابتداء من الساعة 00ر20.

وأضاف الناخب: “عقب المشاركة في البطولة الافريقية، راهنت على الفريق الشاب لأقل من 21 سنة وشاركت به في الألعاب الاسلامية 2017 بباكو (اذربيجان) لملاقاة  فرق من الاكابر وهو ما عارضه كثير من الأشخاص. ما صعب لنا المهمة هو غياب  بطولة وطنية لهذه الفئة. لكن العاب باكو منحتنا كثيرا من الامور الايجابية :  الفريق اصبح ناضجا أكثر و رفع من وتيرة لعبه”.

استعدادا لهذا الحدث، اجرى الجزائريون عددا من التربصات بالعاصمة وبالخارج آخرها كان بالمجر، حيث شاركوا في دورة مكونة من اربعة بلدان،  فحققوا فوزا على  روسيا (25-24) وتعادلا امام سلوفينيا (24-24) و خسارة امام المجر (25-28).

وقال غربي : “منحت هذه الدورة الثقة للاعبين سيما بعد هزم روسيا التي كانت تفوز علينا بنتائج عريضة و نفس الشيء بالنسبة لسلوفينيا”، ليتطرق  الى الجانب التكتيكي: “اعتمدت على نظام دفاعي آخر من 5-1 الى 3-2-1، لأني اريد منح دور هام للاعبي الاجنحة من خلال التسديد من بعيد عندما يتطلب الامر”.

مونديال الجزائر العاصمة ينتظر ان يكون نهاية هذا الجيل من اللاعبين الذين  التحقوا بالفريق الوطني لأقل من 21 سنة في 2013، حيث تم اختيار 40 عنصرا منهم  خلال دورات ما بين الولايات وما بين الجهات، على غرار أيوب عبدي من الشلف  (لاعب شباب براقي الذي لعب بفرنسا وشارك مع الاكابر في البطولة الافريقية 2016  بمصر)، مصطفى حاج صدوق من عين الدفلى (لاعب براقي حاليا)، ابراهيم خميسي من  سعيدة وجغابة بهاء الدين من عين التوتة.

 

 كرة اليد: غضبان وعبدي القوة الضاربة ل ”الخضر” 

الجزائر – سيكون كل من خليفة غضبان حارس مرمى المجمع  الرياضي البترولي وأيوب عبدي ظهير شباب براقي من بين ركائز المنتخب الوطني  لكرة اليد دون 21 سنة، خلال بطولة العالم للفئة، المقررة بالجزائر العاصمة بين  18 و 30 يوليو الجاري.

ولعب كل من غضبان (21 عاما) وعبدي (20 عاما) في مختلف فئات المنتخبات الجزائرية، كما شاركا في البطولة الافريقية للأمم أكابر (مصر 2016) بعد أن  خاضا البطولة العالمية لفئة أقل من 19 سنة بروسيا عام 2015.

وستكون فرصة لعب مونديال 2017 أمام الجمهور الجزائري، نقطة قوة للاعبين لرفع  الراية الوطنية عاليا وتشريف الجزائر في هذه التظاهرة العالمية.

وقال غضبان ل ”واج”: ”لدينا فرصة لعب المونديال أمام جمهورنا، علينا  الاستفادة من هذه الفرصة وتشريف كرة اليد الجزائرية. التشكيلة الوطنية قادرة  على تقديم المستوى المرجو وتجاوز كل العقبات. بصراحة سيكون هنالك ضغط، لكن  نأمل أن يكون ايجابيا لتحقيق المشوار المسطر”.

وأضاف حارس مرمى المجمع البترولي الذي يطمح في منافسة “العملاقين” عبد المالك  سلاحجي وعبد الله بن مني: ”المجموعة محفزة وهي على دراية بصعوبة المهمة، ولكن  نأمل في دعم الجمهور الجزائري لنا خاصة في الأوقات الصعبة. في كرة القدم يبقى  الجمهور هو اللاعب رقم 12، اليوم نطمح أن يكون أنصارنا اللاعب رقم 8”.

من جهته، يعتقد عبدي أن مستوى لعب ”الخضر” يتحسن تدريجيا بعد خوض العديد من  اللقاءات الودية والتي تعود بالفائدة على التشكيلة.

وقال عبدي: ”نحن جاهزون لهذا الموعد العالمي، المدرب غربي يسير الأمور  بطريقة مختلفة عن التي يعتمد عليها في الجزائر. لقد غير الكثير في طريقة لعبنا  وطورها حتى تكون لنا الفرصة لمنافسة كبار المنتخبات العالمية”.

كما حذر الظهير الأيمن لنادي شباب براقي زملاءه وطلب منهم أخذ الحيطة و عدم  التهاون أو استصغار بعض منافسي المجموعة الرابعة.

وأضاف عبدي العائد من تجربة قصيرة بفرنسا تحت ألوان نادي إيكس جامعة : ”مخطئ  من يعتقد أن المجموعة سهلة لأنه تنتظرنا مواجهات معقدة في المونديال. الخرجة  الأولى أمام المغرب مهمة وعلينا التفكير بعدها في لقاء الأرجنتين لحساب الجولة  الثانية لضمان التأهل إلى الدور الثاني”.

وستشارك الجزائر في المجموعة الرابعة إلى جانب المغرب (18 يوليو)، الأرجنتين  (19يوليو)، إيسلندا (21 يوليو)، كرواتيا (22 يوليو) والعربية السعودية (24  يوليو)، حيث ستلعب كل مبارياتها بقاعة حرشة حسان ابتداء من الساعة 00ر20.

 

مشوار المنتخب الجزائري في 2015 بالبرازيل قبل  النسخة ال21  

الجزائر – احتل المنتخب الجزائري لكرة اليد (دون 21  عاما) المركز العشرين (20) من أصل 24 فريقا عقب مشاركته في النسخة ال20  لمونديال الفئة التي جرت عام 2015 بالبرازيل.

وسجل الخضر مشوارا أفضل من دورة 2013 بالبوسنة و الهرسك لما أنهوا المنافسة  في المركز الأخير (24) بعد ان انهزموا في كل مبارياتهم.

وكان أشبال المدرب الوطني آنذاك عاشور حسني قد أنهوا الدور التمهيدي للمجموعة الثالثة في المركز الخامس وما قبل الأخير، بمجموع أربع هزائم أمام فرنسا  (25-26) و الأرجنتين (19-23) و الدانمارك (18-42) و كوريا الجنوبية (26-32)،  مقابل انتصار واحد أمام الشيلي (29-22) قبل أن يتلقوا الهزيمة أمام اليابان  (19-28) و هولندا (25-33) في منافسة كأس الرئيس.

بالجزائر (18-30 يوليو)، يشارك السباعي الوطني في مونديال اقل من 21 سنة  للمرة ال11 في تاريخه، بعد طبعات 1987 (المركز ال11)، 1989 (14)، 1993 (13)،  1997 (11)، 2001 (12)، 2003 (18)، 2009 (20)، 2011 (14)، 2013 (24) و 2015

(20).

 

النتائج الفنية للمنتخب الجزائري في نسخة البرازيل:

الدور الأول:

فرنسا – الجزائر                26-25

الأرجنتين – الجزائر            23-19

الدانمارك – الجزائر            42-18

الجزائر – الشيلي               29-22

كوريا الجنوبية – الجزائر      32-26

كأس الرئيس:

اليابان – الجزائر                28-19

هولندا – الجزائر                33-25

المجموع

لعب  فوز  خسر      له          عليه

 

7    1      6          161         206.