تغيرات سريعة تحدث في الكاف هذه الأيام، كانت البداية باعتراض السكرتير العام السابق للكاف المصري عمرو فهمي، بسبب حقوق شركة لاجاردير الفرنسية في كأس أمم أفريقيا “مصر 2019″، مما أدى إلى إقالته، وتعيين المغربي معاذ حجي، وهو ما دفعه لتقديم شكاوى في أحمد أحمد رئيس الكاف، وتم التحقيق على إثرها مع الملغاشي في باريس.

وتطورت الأمور بتدخل الفيفا وتعيين السنغالية فاطمة سامورا السكرتير العام للاتحاد الدولي لكرة القدم، في يونيو الماضي كمفوضة عامة من فيفا للإشراف على تطوير الكاف.
ومنذ وصول سامورا الملقبة بالمرأة الحديدية، بدأت في دراسة التعاقدات التجارية والتليفزيونية السابقة للكاف وبخاصة تعاقد الاتحاد الأفريقي مع شركة لاجاردير الفرنسية للحصول على حقوق بث البطولات الأفريقية حتى عام 2028، مقابل مليار دولار كل 10 سنوات.

وبالأمس أعلنت شركة لاجاردير الفرنسية عن إلغاء التعاقد من جانب أحادي، واعترضت الشركة الفرنسية على هذا الإجراء، وهددت باللجوء إلى التحكيم للحصول على التعويضات نتيجة الأضرار التي سوف تتعرض لها.

وعلمنا بأن دفة الكاف سوف تتحول من فرنسا إلى سويسرا، فبعد إلغاء التعاقد مع لاجاردير الفرنسية، عرضت اليوم شركة إنفرونت الحصول على حقوق بطولات الكاف، وتتخذ إنفرونت من سويسرا مقرًا لها، وتمتلك بعضًا من حقوق البطولات التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، والعديد من البطولات الأخرى.
وينص العرض على الحصول على حقوق البث لبطولات الكاف مع دفع مليار دولار سنويًا، وهو يماثل 10 أضعاف القيمة التي كانت تدفعها لاجاردير.
جدير بالذكر أن شركة إنفرونت تأسست عام 2003، ولكن تعود جذورها إلى عام 1973، وتعمل في مجال الحلول الرقمية المبتكرة، وتوزيع حقوق الوسائط الدولية، وتمتلك تعاقدات مع مجموعة من الاتحادات الرياضية الدولية، وتعود بعض علاقاتها التعاقدية إلى أكثر من 35 عامًا وهي من بين الأطول في هذه الصناعة، ويقع مقرها الرئيسي في سويسرا، وتمتلك مقرات في العديد من دول العالم، ويعمل لديها أكثر من 1000 متخصص.

وقد أعلنت لاجاردير في بيان رسمي اعتراضها التام على قرار الكاف غير القانوني، وجاء نص بيان لاجاردير كالتالي:

“في اجتماع عقد اليوم أبلغ الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لاجاردير سبورتس بقراره الأحادي بإلغاء اتفاقية الوكالة الملزمة للشركتين حتى عام 2028 وسيسري القرار على الفور.
وتعارض لاجاردير القرار بشدة، باعتباره غير قانوني وغير معقول ولا مبرر له.
وتؤكد لاجاردير على أنه لا يوجد سبب بإلغاء الاتفاق بالقرار الصادر خلال اجتماعات لجنة الكوميسا.
وتأسف لاجاردير بشدة لهذا الموقف وطالبت الكاف بتبني موقفًا أكثر منطقية، والوفاء بتعاقداته والتزاماته.
وتحمل لاجاردير الاتحاد الأفريقي لكرة القدم المسئولية كاملة، للحفاظ على الاتفاق السابق على الإجراءات المستمرة لتعديله بعد إجراء مناقشات مع الكاف من أجل المصالح المشتركة بين الطرفين ومصلحة كرة القدم في أفريقيا.
وسوف تتخذ لاجاردير الإجراءات اللازمة في حال فشل ذلك، للحفاظ على مصالحها والمطالبة بالتعويض عن أي ضرر قد تتعرض له”.