قد يتم إغلاق منصة “إيليفن سبورت” في المملكة المتحدة بعد أربعة أشهر فقط من إطلاقها ، وفقاً لتقارير صحفية منشورة في تيليغراف أمس فإن إيليفن سبورت التي تقدم خدماتها في بريطانيا من خلال البث عبر الإنترنت مدعومة بإستثمارات من إنديفور و بتشغيل من شركة IMG قد توقف أعمالها في بريطانيا و إيرلندا و تكافح بقوة ضد القوانين المتصلبة القديمة في
بريطانيا التي تحرم الخدمة الحديثة من بث المباريات في أوقات محددة و هو الأمر الذي كان الشرارة الأولى لمشاكل إيليفن سبورت في بريطانيا.

إيليفن سبورت تكلفة الإشتراك في خدمتها هي 5.99 جنيهاً استرلينياً في الشهر و يمتلكها “أندريا رادريزاني” مالك نادي ليدز يونايتد و تمتلك منصته الحديثة الحقوق الحصرية في المملكة المتحدة لبطولات عديدة مثل دوري الدرجة الاولى الايطالي لكرة القدم والدوري الاسباني لكرة القدم و منافسات UFC.

إيليفن سبورت وفقًا لما نشرته صحيفة “تلغراف” البريطانية التي انفردت بنشر الخبر لأول مرة ، تعاني من مشاكل مع UFC التي أصبحت قريبة من إلغاء تعاقدها مع المنصة الحديثة في بريطانيا و هذا التعاقد كان من المفترض بدايته من أول العام الميلادي القادم ، و لكن فشل Eleven Sports في توزيع خدمتها على سكاي و فيرجين و بي تي دفع UFC للتفكير بجدية في إلغاء التعاقد.

إيليفن سبورت قد تكون هي السبب في وضع نفسها في هذا الموقف ، لأن مغالاتها في الأسعار دفعت العديد من اللاعبين الرئيسيين في السوق البريطاني للتخلي عن فتح أي مفاوضات معها بسبب أسعار الباهظة لجلب خدماتها على منصاتهم التلفزيونية الشهيرة ، سكاي هي الأخرى لم تفتح أي باب للنقاش مع المنصة الجديدة التي خطفت حقوق الدوري الاسباني منها.

قد تكون هذه هي المرة الأولى التي تفشل فيها إيليفن سبورت في الدخول لسوق أوروبي ، و أصبح من شبه المؤكد إعادة بيع حقوق الدوري الإسباني و الإيطالي مرة أخرى على الشبكات البريطانية الراغبة في النقل!

وفقا لصحيفة التلغراف ، فإن Eleven Sports لديها حوالي 50 ألف مشترك في المملكة المتحدة. كما أن لديها منصات إعلامية قوية في إيطاليا وبولندا والبرتغال ، والتي يعتقد أنها أكثر نجاحًا بشكل كبير بسبب المنافسة المحلية الأقل حدة في تلك الأسواق ، و يبدو بأن سكاي في بريطانيا نجحت في كسب الرهان بعدم فتح أي مفاوضات لجلب إيليفن سبورت إلى جهازها و توزيع بثها بين مشتركيها لأنها اللاعب الأول في السوق البريطاني و أي منصة ترغب في النجاح فإنها تستهدف سكاي أولاً لجلب قنواتها ، و ذلك ما لم تقم به Eleven!

“بدون وجود اتفاقيات بث ونقل مع المنصات القائمة في السوق البريطاني ، بالإضافة إلى التحديات القائمة مع القراصنة في بريطانيا ، فإن سوق المملكة المتحدة و إيرلندا معادي للوافدين الجدد ، هذا ما قاله متحدث شركة إيليفن سبورت ، و هو التصريح الذي يعزز مصداقية الأخبار التي نشرتها صحيفة التيليغراف بالأمس و التي جاءت في وقت تعاني فيه إيليفن من خسائر كبيرة جداً في بريطانيا بسبب العوائد السيئة غير متوقعة.