انتهت المنافسة الشديدة في المزايدة على “سكاي” بنجاح “كومكاست” في الحصول على عملاق الإعلام البريطاني مقابل 39 مليار دولار.
وأُبرمت الصفقة بعد مزاد في المملكة المتحدة، وبعدما حاولت “كومكاست” ذلك لشهور.

وبحسب موقع “إنغادجت” التقني، فإن هذا انقلاب ضخم لـ”كومكاست”، إذ لدى “سكاي” 23 مليون عميل في جميع أنحاء أوروبا، وقد دعمت إنتاج العروض في “أمازون” وHBO و”شوتايم”، كما أنها معروفة ببثها الرياضي، أي أنه سيكون لدى “كومكاست” قريباً وجود دولي أكبر في هذه المجالات.

وستساعد هذه الصفقة على تعويض “كومكاست” عن فقدان أصول الترفيه لشركة “فوكس” بعد الاستحواذ عليها من قبل “ديزني” في جويلية.

ومن غير الواضح كيف سيؤثر الاستحواذ على “كومكاست” أو على “سكاي” في هذه المرحلة. لكن من المرجح أنه سيكون هناك بعض التنسيق بين الاثنين، ما قد يسهل الوصول إلى المحتوى على جانبي الأطلسي.

من جانب آخر، تتصاعد المخاوف تجاه هذا الاندماج الضخم، إذ كان الأميركيون قلقين بالفعل بشأن حجم “كومكاست” عندما اشترت NBC، والآن ستمتد إمبراطوريتها عبر المحيط.