تقدم المغرب رسمياً بملف ترشحه لاستضافة كأس العالم 2026 إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، وسط آمال بأن يكون البلد العربي الثاني الذي ينظم أكبر بطولة كرة قدم في العالم بعد قطر التي ستحتضن العرس العالمي عام 2022.

وسينافس المغرب ملفا مشتركا يضم دول الولايات المتحدة والمكسيك وكندا التي سبق أن ترشحت أيضا لتنظيم المونديال ذاته. وسيكشف “فيفا” عن هوية صاحب الحق في تنظيمه في يوم 13 حزيران/يونيو في العاصمة الروسية موسكو، على هامش كأس العالم 2018.

وسيكون مونديال 2026، أول بطولة في التاريخ ستقام بمشاركة 48 منتخبا، في الوقت الذي وعدت فيه المملكة المغربية بتقديم “عالي المستوى لتنظيم بطولة كأس عالم ناجحة وتحترم البيئة ويظهر فيها الإرث القوي للمغرب وأفريقيا”، بحسب رئيس اللجنة المنظمة ووزير الصناعة والتجارة المغربي، مولاي حفيظ العلمي.

وقالت اللجنة، في بيان نقلته وكالة الأنباء المغربية، إن الملف الفني يتكون من 24 قسما شملت العديد من المجالات، بما فيها الرؤية، والاستراتيجية، والتنمية المستدامة، وكذلك المعلومات التقنية حول البلاد. وأضافت أن الملف تناول العناصر الأربعة التي حددتها “الفيفا”، وهي: الملاعب، ووسائل النقل، وفضاءات التدريب، وأماكن الإقامة.

وأشار البيان إلى أن الجانب الإداري المتعلق بالملف تطلب توقيع أكثر من 200 عقد واتفاقية، بما فيها الاتفاقيات التي أبرمت مع المدن المستضيفة والملاعب والمطارات ومختلف المنظمات والهيئات.

وقالت اللجنة، إن المغرب يستعد في الوقت الحالي لاستقبال خبراء “فيفا”، الذين سيقومون بزيارة رسمية إلى المملكة خلال الفترة من 17 إلى 19 أفريل المقبل، وتعهدت بـ”الاحترام التام” لشروط “فيفا”.

ويعتبر اليوم الجمعة 16 مارس هو الموعد النهائي لتقديم الملفات النهائية للترشح لمونديال. وسيجري وفد من الاتحاد الدولي (فيفا) في أفريل المقبل التفتيشات الفنية الضرورية على أرض الواقع للتأكد من استيفاء الملفات الشروط اللازمة.