أعلن المهاجم كريم بنزيمة أنه لن يعود إلى صفوف منتخب فرنسا طالما بقي المدرب ديديه ديشامب مديرا فنيا للديوك، مؤكدا أنه يثق في عودته يوما ما، رغم غيابه لفترة طويلة عن المشاركة مع فرنسا في الاستحقاقات الهامة، على غرار بطولة أمم أوروبا 2016 وتصفيات كأس العالم الأوروبية.

وقال بنزيمة، الغائب عن فرنسا منذ أكتوبر 2015 بسبب تورطه في فضحية مع زميله فالبوينا، في تصريحات نقلتها صحيفة “ليكيب” الفرنسية، إنه لن يتم استدعاؤه للمنتخب من قبل ديشامب لكأس العالم المقررة في روسيا عام 2018، معتبرا أنها مسألة في غاية التعقيد.

وقال بنزيمة: “أؤمن بالعودة، بل أنا آمنت بذلك دائما، لكن الأمر استغرق عامين ونصف العام، لم أعد لاعبا في فرنسا، لذلك لن أكون أحمق”، مضيفا حول المشاركة في المونديال: “بالتأكيد لديّ رغبة في ذلك. أحب هذه البطولة وقوة التنافس فيها، ولدي رغبة في الفوز بلقب ما مع منتخب بلادي”.

وأشار مهاجم ريال مدريد الإسباني بالقول: “الأمور عند نقطة الصفر مع ديشامب، لا يوجد أي نقاش في ذلك، اتصل بي قبل أمم أوروبا ولم يكن هناك أي تفسير لذلك. لقد أظهر لي احتراما كبيرا ثم رماني خلف ظهره، رغم أنني فزت بالألقاب ودوري أبطال أوروبا بعد موسم عظيم”.