أفاد المهاجم الدولي الجزائري، إسلام سليماني، أنه “فخور وسعيد بالانضمام إلى ناد كبير مثل أولمبيك ليون”، الفريق الناشط ببطولة الرابطة الفرنسية الأولى لكرة القدم، والذي التحق به رسميا بعد ظهيرة يوم الأربعاء بعقد يمتد لثمانية عشر شهرا.

وأشار المهاجم السابق لنادي ليستر سيتي الإنجليزي، خلال عرضه الرسمي للصحافة:

“التحقت بفريق يحتل المركز الأول في بطولته ويلعب بشكل جيد ويحرز الأهداف. أنا هنا لمساعدته على المضي قدمًا، من خلال توظيف خبرتي ومردودي القتالي فوق الميدان “.

وأضاف هداف “الخضر”: “ليون يتنافس على الأدوار الأولى كل عام. إنه نادٍ طموح يلعب بانتظام على هدف المشاركة في رابطة أبطال أوروبا، وآمل أن أساعده في بلوغ أهدافه”.

وأكد سليماني (32 عامًا)، أنه يعرف النادي جيدًا، حيث قدم له مواطنه جمال بن لعمري، نظرة شاملة عن المجموعة وأجواء الفريق، ولكونه زار المنطقة مرار في صغره.  ليضيف “عندما كنت صغيرًا أتيت إلى المنطقة، وتحديداً إلى جيفورز ، للمشاركة في الدورات الودية مع فريقي السابق. لذلك أعرف المنطقة والنادي،ناهيك عن حديثي مع زميلي في المنتخب الوطني، بن لعمري، الذي قال لي الكثير من الأشياء الجيدة عن اللاعبين والمدرب “.

من جانب آخر، كشف سليماني أنه على دراية بأن المنافسة ستكون على الأرجح “صعبة للغاية في ليون” ، كما هو الحال في جميع الأندية الكبرى، لكنه مقتنع بقدراته، قائلا أنه “شبه متأكد” بمجرد حصوله على فرصته، سيظهر الكثير من الأشياء الجيدة بحيث لن يتركه المدرب على مقاعد البدلاء مرة أخرى.



ويمتلك أحسن هداف ناشط مع “محاربي الصحراء” أكثر من 380 مباراة احترافية في رصيده، منها 69 بألوان المنتخب الجزائري (30 هدفا)، حيث انتقل “سوبر سليم” من ليستر في صفقة حرة، ليتم التعاقد معه من قبل أولمبيك ليون لتعويض رحيل موسى ديمبيلي، إلى أتلتيكو مدريد الإسباني.

بعد اجتياز الفحص الطبي بنجاح، وقع إبن حي عين البنيان بالعاصمة، على عقد مع أولمبيك ليون لمدة ثمانية عشر شهرًا، أي حتى 30 يونيو 2022.

و سبق لسليماني الذي توج بالكرة الذهبية الجزائرية في موسم 2013 أن لعب في البطولات البرتغالية (سبورتينغ لشبونة) و الإنجليزية (ليستر سيتي و نيوكاستل) و التركية (فنربخشة) و الفرنسية (موناكو).

و يملك اللاعب السابق لشباب بلوزداد في سجله عدة ألقاب منها البطولة و الكأس البرتغالية الممتازة (2015)، وكأس أمم إفريقيا-2019 مع الجزائر، و سيلعب سليماني في صفوف ليون إلى جانب مواطنه و زميله في المنتخب الجزائري، المدافع المحوري، جمال بن لعمري، الذي التحق بنادي ليون في بداية الموسم الجاري قادما إليه من الشباب السعودي.