خرج المغربي ناصر لارغيت، مدير مركز التكوين لنادي أولمبيك مارسيليا الفرنسي، لتوضيح الأمور وكشف الحقائق، بشأن فسخ عقود اللاعبيْن الجزائرييْن، “سيريل خيثر” و”مهدي بعلوج”، اللذان تم التخلي عنهما بعد أن كانا يمارسان في الفريق “الرديف”، إثر خرقمها “البروتوكول الصحي” الذي وضعه الفريق الفرنسي.

وأجرى لارغيت، مقابلة مع موقع “لا غازيت فينيك” الجزائري، بهدف توضيح الأمور، خاصة بعد الاتهامات التي وُجهت له، على أنه كان سببا في فسخ عقود اللاعبين المذكورين: “نظرًا لأنهما كانا مصابين بـ’كورونا’ في الشهر السابق، فقد اضطروا إلى الخضوع لفحص الموجات فوق الصوتية (قبل الذهاب إلى المنتخب). هنا حدثت مشكلة، أطباء القلب لدينا لم يكونوا موجودين. ثم كان الوباء يتصاعد في مرسيليا… كنت على اتصال مع الاتحاد الجزائري، وكنا نفعل كل شيء لإيجاد حل، أردناهما أن يذهبا للمشاركة مع المنتخب. ثم قرر مهدي بعلوج وسيريل خيثر إجراء هذه الموجات فوق الصوتية في عيادة خاصة، وتحدوا البروتوكول الطبي الذي وضعه النادي. لقد قدموا ملفاتهم إلى طبيب النادي وسافروا للعب مع المنتخب”.

وخلال الحوار، وجه الموقع الجزائري، سؤالا للارغيت، عن السبب وراء مشاركة أسامة ترغلين مع المنتخب المغربي في بطولة شمال أفريقيا، دون أن يلقى أي مشاكل مع النادي، ورد ناصر قائلا: “لا، سواء تعلق الأمر بلاعب جزائري أو مغربي أو سنغالي أو من أي جنسية أخرى، فإن غايتنا هي تسهيل مهمتهم للعب مع منتخباتهم. لقد سبق لي أن اشتغلت في المنتخب المغربي، وأعي جيدا صعوبة قدوم اللاعبين المحترفين”.

ويرى البعض، أن فسخ عقود اللاعبين الجزائريين، كان فقط طريقة لفتح الباب أمام لاعبين آخرين، للتواجد في تشكيلة الفريق “الرديف”، وهو ما نفاه لارغيت: “هذا كلام خاطئ. التعاقدات التي قمنا بها، كانت بهدف تقوية الفريق، لأننا لم نكن نحقق نتائج جيدة. تعاقدنا مع لاعب إيفواري وآخر سنغالي ولاعب مغربي. هذا الأخير كان في مفكرتنا منذ الموسم الماضي”.

قبل أن يشير: “على الجميع احترام القواعد الداخلية للنادي. البروتوكول تم وضعه بهدف حماية اللاعبين، لكن خيثر وبعلوج لم يحترموا الإجراءات التي يجب اتباعها. سبق لي أن استبعدت لاعبا مغربيا في سنتي الأولى مع مارسيليا، لأنه لم يحترم قيم النادي، رغم أنه كان يتمتع بإمكانيات جيدة… للأسف، في زمننا هذا أصبحنا نشاهد بعض اللاعبين أو المدربين، الذين يعتبرون أنفسهم فوق النادي، أرى أنه من الجيد تذكير اللاعبين الشباب بأنه وسط مشروع، وهناك مؤسسة فوقهم”.

تجدر الإشارة، إلى أن نادي أولمبيك مارسيليا، كان قد تعاقد مع المغربي الشاب أسامة ترغلين، في الصيف الماضي، لتدعيم صفوف الفريق “الرديف”، قادما من أكاديمية محمد السادس لكرة القدم.