اعتبر الجناح الدولي الجزائري، يوسف بلايلي، أن قرار استبعاده، مؤخرا، من المنتخب الوطني لكرة القدم، ”منطقي”، بسبب ابتعاده لمدة طويلة عن الميادين، ملمحا إلى أنه أخطأ في تسيير مشواره الكروي.

وصرح بلايلي لقناة ”الكأس” القطرية استبعادي من صفوف المنتخب الوطني يعد أمرا منطقيا لأنني كنت دون فريق لعدة أشهر، حتى جمال بلعمري غضب مني. وأعتذر منه ومن كل الشعب الجزائري وأعهده أنني سأعود بقوة”. واضطر بلايلي إلى فسخ عقده مع ناديه السابق الاهلي السعودي بعدما دخل معه في خلاف الامر الذي أبعده عن المستطيل الاخضر لعدة أشهر، ليتوصل ابن مدينة وهران بعد ذلك، إلى اتفاق مع نادي قطر القطري، والذي وقع معه عقدا لمدة موسمين. وأضاف: ”تلقيت عدة عروض من أوروبا على غرار إسبانيا وتركيا وخاصة فرنسا، لكنني كنت في خلاف مع نادي أهلي جدة، وكنت أظن أن الفيفا ستنصفني، لكن للأسف سوق الانتقالات الاوروبية أغلقت أبوابها دون ان أسوي مشكلتي مع فريقي السابق. وبعدها تمكنت من الامضاء مع نادي قطر”.

وأورد أيضا أن ”الأهلي المصري قدم لي عرضا ضخما، لكن وبعد تفكير معمق فضلت الانضمام الى نادي قطر، والذي سينظم على أراضيه مونديال 2022”. ويبدو أن بلايلي (28 سنة) مصمم على ”العودة بقوة” للمنتخب الوطني، سيما قبل التصفيات المؤهلة الى مونديال 2022. واختتم قائلا: ”مونديال قطر يعد اكبر أولوياتنا. فبعد تتويجنا بـ«الكان” أصبح تفكيرنا منصبا فقط على كأس العالم. لكن يجب أولا التمكن من التأهل ثم بعدها يأتي الحديث عن الذهاب بعيدا في هذه المنافسة الكبيرة. وفيما يخص الحفاظ على اللقب القاري، فكل شيء يبقى ممكنا مع بلماضي، لقد تمكن من تكوين فريق قوي. صحيح لدينا لاعبين كبار إلا أن قوتنا تكمن في الروح الجماعية والرغبة الكبيرة في الفوز دوما”.