كشف الدولي الجزائري، سعيد بن رحمة، عن رغبته في البقاء مع برينتفورد الإنجليزي لمدة أطول، مؤكدا أنه ومنذ الصغر كان مولوعا بنادي مانشستر يونايتد، أرسنال وتشيلسي وكان لا يفرط في متابعة مباريات “البريميرليغ”.

وقال بن رحمة في تصريحات لصحيفة دايلي مايل “كنت أشاهد وأتابع البريميرليغ منذ الصغر بالأخص مباريات مانشستر يونايتد، أرسنال وتشيلسي”، وأضاف “منذ أن كنت صغيرا كنت أحلم باللعب في الدوري الإنجليزي”، وتابع “هذا هو هدفي وهذا ما أتمناه وأريد اللعب في الدوري الإنجليزي رفقة فريقي برينتفورد”.

وأصبح بن رحمة، صاحب 25 سنة، بفضل تألقه الكبير هذا الموسم، من بين اللاعبين الأكثر طلبا في سوق الانتقالات في إنجلترا “حاليا تركيزي منصب مع فريقي برينتفورد ولا أهتم بهذه الأخبار، لكنها تمنحني الكثير من الثقة”، وتابع “تطورت كثيرا مع برينتفورد، وهو النادي الذي منحني كل الثقة وجعلني أفضل لاعب، أود أن أشكرهم، وسأفعل كل شيء من أجل تحقيق الصعود رفقتهم”.

وإعترف إبن مدينة عين تموشنت (17 هدفاً هذا الموسم ، 8 تمريرات حاسمة) بأن ناديه الحالي وراء تقدمه الكبير قائلا “برنتفورد هو مصدر تقدمي، لقد أعطوني الكثير من الثقة، عكس نادي نيس الفرنسي الذي كنت أنشط في صفوفه، لذلك سأقاتل لمساعدة برينتفورد”.

وسيحسم اليوم التأهل إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، مع محاولة ثلاثة فرق انتزاع البطاقة الثانية للظهور في دوري الأضواء مع إقامة الجولة الأخيرة من الرابطة الأولى.

وضمن ليدز يونايتد بالفعل العودة إلى”البريميرليغ” بعد غياب 16 عاما، لكن ستحاول أندية وست بروميتش ألبيون وبرنتفورد الذي ينشط في صفوفه الدولي الجزائري، بن رحمة، وفولهام انتزاع بطاقة التأهل المباشرة الثانية.

ويتحدد ثالث المتأهلين بعد ملحق تصفيات وبمشاركة الفرق أصحاب المراكز من الثالث إلى السادس، وسيعود برنتفورد إلى دوري الأضواء لأول مرة منذ 1947 إذا فاز على بارنسلي وأخفق وست بروميتش في الفوز، وإذا لم يحقق وست بروميتش أو برنتفورد الفوز، سيملك حينها فولهام، الذي هبط من الدوري الممتاز الموسم الماضي، فرصة للتأهل بشرط الانتصار على ويجان أتلتيك.