اقتربت علاقة الدولي الجزائري جمال الدين بلعمري من نهايتها مع فريقه الشباب السعودي، بعدما قدم شكوى رسمية للإتحاد الدولي لكرة القدم ضد ناديه بسبب خصم أكثر من 50 بالمائة من راتبه الشهري دون مفاتحته في الموضوع.. وهو ما يتنافى مع لوائح الفيفا المتعلقة بعقود اللاعبين مع أنديتهم، ما يؤكد الأخبار التي راجت منذ توقف البطولة السعودية شهر مارس المنصرم بمغادرة صخرة دفاع «الخضر» لنادي الشباب مع نهاية الموسم الجاري.
كشفت تقارير إعلامية سعودية قريبة من نادي الشباب السعودي أن بطل إفريقيا جمال الدين بلعمري رفع شكوى رسمية للفيفا ضد ناديه، يوم الاثنين الماضي بسبب خصم أزيد من 50 بالمائة من راتبه الشهري، بعد توقف الدوري السعودي إثر تفشي جائحة كورونا.
 وهو القرار الذي اتخذته إدارة الشباب دون التفاوض مع صخرة دفاع الخضر أو استشارته، الأمر الذي رفضه ابن حي باش جراح  جملة وتفصيلا واعتبره تقليلا من شأنه، خصوصا أن إدارة فريقه تجاهلته كليا في الاجتماع الذي انعقد عن بُعد بين اللاعبين وإدارة الفريق برئاسة خالد البلطان والذي تم التطرق فيه لموضوع جدولة المبالغ المخصومة على مدار موسم رياضي بأكمله، ما جعل اللاعب يتشكي فريقه للفيفا مباشرة بعد عودته إلى أرض الوطن السبت الماضي.
خطوة بلعمري الذي رفع شكوى ضد ناديه تؤكد بأن المفاوضات التي كانت بينه وبين عدة أندية عريقة في المملكة العربية السعودية وخارجها لم تكن مجرد إشاعات، حيث أن العديد من التقارير الإعلامية كشفت في الأسابيع الماضية دخول مدلل أنصار «الخضر» في مفاوضات متقدمة مع الهلال السعودي و نادي النصر السعودي، بالإضافة إلى اتصالات رسمية مع فرق قطرية ناشطة في دوري النجوم، واتصال رسمي من نادي ليون الفرنسي في القارة العجوز، وسيكون بلعمري أمام آخر فرصة من أجل الاحتراف بأحد فرق أوروبا وإبراز إمكانياته أكثر من أي وقت مضى بسبب قرب مسيرته الكروية من الانتهاء بعدما بات على عتبة سن الواحد والثلاثين.
هذا وكان اللاعب السابق لإتحاد الحراش قد أبهر عشاق الساحرة المستديرة خلال نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019 بأرض الكنانة بأدائه القوي.